نشر مراسل قناة “الجزيرة” في سمير النمري صورا لأحد جنود الوطني اليمني الموالي للشرعية وهو يبكي متأثرا بحفاوة الاستقبال من قبل السلطاني العماني، وذلك خلال قدوم دفعة من المصابين في تعز للسلطنة قبل أن يتم نقلهم بواسطة السلطاني إلى الهند لتلقي العلاج.

 

ووفقا للصور المنشورة التي رصدتها “وطن”، فإنه ما إن نزل الجندي اليمني المصاب من الحافلة حتى انهمر في البكاء حينما رأى أفراد والفرق الطبية في استقباله، تأثرا بما رأى.

كما روى “النمري” ما حدث بين الجندي اليمني وبين أحد جنود الجيش السلطاني: “كان أحد جنود الجيش الوطني القادمين من تعز يبكي وهو يشكر بحرارة أحد جنود الجيش العماني على حسن الاستقبال والضيافة والتعاون، لحظة وصوله مطار العمانية #مسقط فجر اليوم. قال له لم نجد هذه الحفاوة داخل بلدنا، وكنا ننتظر للتفتيش ساعات طويلة في النقاط الامنية داخل #.”.

يشار إلى أنه في إطار الجهود الإنسانية التي تقوم بها السلطنة للتعامل مع الأوضاع التي تشهدها حاليا الجمهورية اليمينة، تم استقبال عدد من المصابين والجرحى اليمنيين عبر منفذ المزيونة الحدودي بين البلدين.

 

وقام الجيش السلطاني العماني باستقبالهم ونقلهم بواسطة الحافلات إلى قاعدة ثمريت الجوية برفقة طاقم طبي من الخدمات الطبية للقوات المسلحة، كما قام سلاح الجو السلطاني العماني بعملية نقلهم إلى قاعدة السيب الجوية لتلقي العلاج اللازم بمحافظة مسقط.

 

وسوف يتم نقل الجرحى والمصابين إلى جمهورية الهند للعلاج هناك بعد اكتمال الإجراءات المتبعة في هذا الشأن من السفارة الهندية بمسقط.