بالضرب والشتائم والعض.. “شاهد” تفاصيل اعتداء الفنانة زينة على أسرة أمريكية في دبي

بعد أن أوردت وسائل الإعلام واقعة اعتداء الفنانة المصرية على أثناء تواجدها في ، أظهر مقطع فيديو حديث تداوله موقع “تويتر” ورصدته “وطن”، حقيقة المشادة بين زينة والأسرة الأمريكية من أصل مصري.

 

الفيديو، الذي أذاعه برنامج “هنا العاصمة” عبر فضائية CBC ظهرت فيه زينة وهي منفعلة في وجه الطرف الآخر، في حين تقول المذيعة إن واقعة الاعتداء جرت بعد أن قام أطفال العائلة الأمريكية بتصوير الفنانة المصرية من دون إذن مسبق، وهو ما رفضته زينة ووصل الأمر حد الاعتداء المتبادل بين الطرفين، وهي التهمة التي وجهتها إلى زينة والعائلة الأميركية، على حد زعمها.

 

وكتب أحد الناشطين عبر موقع “تويتر” ويدعى محمد إبراهيم، تفاصيل الحادثة، وقال: ” فى وقت ما الفنانة زينة بتقضى وقت سعيد فى دبى لقت بنت صغيرة كانت فاكرة انها بتصورها بملابس السباحة فراحتلها و شتمتها بالعربى فالاب قالها انهم امريكيين من اصل مصرى و البنت مش بتفهم عربى فشتمتها بالانجليزى علشان تفهمها و هنا تبدأ سلسلة من الاحداث المريبة”.

وأضاف: “تيجى الام و تبتدى المشكلة تكبر فتقرر زينة انها تضرب الام و تعضها و بعدين تروح تضرب البنت الصغيرة و تخربشها و تعضها برضه و بعدين تاخد التليفون و تكسره ثم فى تطور مريب تيجى اختها تمسك الاب و تعضه من كتفه فى تلاحم عائلى جدير بالاحترام ثم يتجه الطرفان الى مركز الشرطة فى دبى”.

 

هذا وأصدرت الفنانة زينة، بيانا توضح فيه الحادثة عبر حسابها الشخصي في موقع “فيسبوك”، وقالت: فوجئت بعدة أخبار فى المواقع والجرائد تُفيد قيامى بالاعتداء على أسرة كاملة خلال تواجدى فى دولة الإمارات الشقيقة، والأغرب من الخيال فى تلك الأخبار المشبوهة والتى تعتمد فقط على تشويه صورتى، التأكيد على قيامى بالاعتداء على طفلة صغيرة، وهى محاولة يائسة من الطرف الآخر لكسب التعاطف معه فى معركته الخاسرة”.

 

وأضافت: “ورغم أننى متاحة لجميع الصحف والمواقع التى كان يجب عليهم أن يحصلوا على حق الرد قبل نشر أقاويل غير حقيقة ودون سند، مع العلم أن هذه الواقعة حدثت منذ ما يقرب 10 أيام ولم أتحدث عنها احتراماً لشعب وحكومة الإمارات الشقيقة ولكنى سأحكى الواقعة كما حدثت بالنص حتى لا يتم نشر أخبار مغلوطة”.

 

وتابعت: “كنت في فندق أطلانتس دبى أجلس في أحد المطاعم، فوجئت بأشخاص يقتحموا حياتي الخاصة ويقوموا بتصويري، ورغم أن هذا يُعد جريمة في دولة الإمارات باقتحام الخصوصية، وطلبت منهم بكل ود واحترام الكف عن تصويري في الخفاء، ولكن قابلت المُعاملة الحسنة بكل سوء وتعرضت للسب والاعتداء أنا وشقيقتي من قبل الأسرة كاملة وبشكل مبالغ فيه”.

 

وقالت: “وبما أننى فى دولة الإمارات وأعلم مدى حقوقى جيداً قمت على الفور بالاتصال بالشرطة، وحررت بلاغاً بما حدث، مع العلم أننى تقدمت أولاً بالبلاغ وهذا مُثبت وأيضا طلبت تفريغ الكاميرات التى بطبيعة الحال التقطت ما حدث بالتفاصيل، وتم حجز الطرف الآخر ليلة كاملة رهن التحقيق، وبعد ذلك صدر قراراً بمنعهم من السفر لحين إنتهاء التحقيقات”.

 

وأكدت زينة، أن بعد أيام من المشكلة حاولت تلك الأسرة مراراً وتكراراً القيام بمحاولات صلح وتقديم الاعتذار عن ما قاموا به من خلال “وسايط”، ولكنى رفضت، كما حاولوا التأكيد على أنهم يحملوا الجنسية الأمريكية، والتلميح بقدرتهم على إنهاء الآمر، لكنى رفضت كل هذه الأشياء وليس لديها بالنسبة لى أى اعتبار، ومتمسكة بموقفى فى الحصول على حقى القانونى بشكل كامل، خاصة وأن السلطات فى دولة الإمارات الشقيقة تتعامل بشكل حيادى تام حتى الآن مع الواقعة، ولا يتم الاعتراف بأى جنسية فى العالم سوى العدالة فقط لا غير، وأنا واثقة فى نزاهة وعدالة السلطات التى تقوم بالتحقيق حاليا، وحصولى على حقى بشكل كامل.

 

واختتمت زينة بيانها، قائلة: “فى النهاية أرجو من الجميع تحرى الدقة فيما يتم نشره ونسبه لى بشكل سخيف وغير حقيقى، وأطالب المواقع والجرائد المختلفة عدم ترديد الشائعات دون التأكد من المحاضر الرسمية التى تباشرها حاليا السلطات فى الإمارات بناء على البلاغ المقدم منى، وسأوفيكم بكافة التفاصيل الرسمية التى ستحدث لاحقا”.

قد يعجبك ايضا
  1. مغترب يقول

    لن تطولي منهم اي شيء و ان اعطوكي بالحذاء لانهم فقط يحملون الجنسيه الامريكيه و من معه الجنسيه الامريكيه لا احد كان من كان اي يتعرض له باي شيئ او حتي المساس به لماذ؟؟
    لان حكومته الامريكيه تعرف كيف ترغم اي عربي كان من كان بان يحرتم الامريكي حتي لو كان يحمل جنسيته الامريكيه و ف يالنهايه ستامرين برضاكي او بدونه ان تنهي الموضوع بشكل رسمي و الا ؟؟؟ و سيطلب منك في مصر بان تقومي انتي بالاعتذار لهم شخصيا و انهم كانوا يصورون الفندق من الداخل و انك تصادف مرورك بجانبهم و لم يعرفكوي من الاساس و انتي من قمتي بمهاجمتهم عمدا و ستتلقي كل الصفعات هكذا سيكتب التقرير و ستتابعه الحكومه الامريكيه عن كثب و قد يطلب من رئيسك بالاعتذار ايضا لهم لماذا ؟؟؟

    لانهم فقط و بكل بساطه امريكيين ليس الا

  2. مواطن عربي يقول

    هذا عمل الداعرات، طبيعي جداً ان يصدر من واحده كل عملها بالعهر والفساد والدعارة

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.