أكدت على ثبوت موقفها من القضية الفلسطينية.. قطر: لن نقبل بـ”صفقة القرن” إلا في هذه الحالة

1

أكد رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار ، على ثبوت موقف الدوحة من وتمسكها بفك الحصار عن غزة، مشددا عى أن بلاده لن تتدخل في “” الأمريكية، وموضحا أن الدوحة لن تقبل بخطة السلام هذه إلا في حال وافقت عليها السلطة الفلسطينية.

 

وقال العمادي  في مقابلة أجرتها معه وكالة “شينخوا” الصينية، إن بلاده متمسكة بفك الحصار عن غزة، مؤكدا أن السلطات القطرية أبلغت الولايات المتحدة وإسرائيل بضرورة تحقيق ذلك وتعمل على الموضوع، لكن هذه الجهود لم تؤت بعد أي ثمار.

 

“هذا قرار قطر الواضح”

 

وأعرب العمادي عن ثبوت موقف الدوحة بأن أي حل لصالح قطاع غزة يجب أن يكون عبر السلطة الفلسطينية، قائلا: “من دون موافقة ووجود السلطة لن نتدخل وأي حل يجب أن يكون بوجود السلطة، وهذا قرار قطر الواضح”.

 

وأعلن الدبلوماسي أن قطر لن تتدخل في “صفقة القرن” الأمريكية، موضحا أن الدوحة لن تقبل بخطة السلام هذه إلا في حال وافقت عليها السلطة الفلسطينية.

 

واستطرد قائلا إن قطر تبحث عن حل دائم لمشاكل غزة لتجنيب القطاع أي حرب جديدة، مؤكدا أن الدوحة تقف “على مسافة واحدة” مع الفصائل الفلسطينية، وهدف تدخلها في ملف غزة إنساني.

 

صفقة بين “حماس” وإسرائيل

 

وفي سياق آخر تحدث “العمادي” عن مفاوضات غير مباشرة تخوضها حركة حماس مع إسرائيل بحثا عن “صفقة” حول قطاع غزة، وذلك بعلم الإدارة الأمريكية.

 

وقال العمادي: “لا يوجد حتى الآن أي صفقة بين حماس وإسرائيل.. مباحثات تجري بين الطرفين للوصول إلى هذه الصفقة بعلم الأمريكيين”.

 

وأشار العمادي إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقدمت مؤخرا بمبادرة لتنفيذ مشاريع لصالح قطاع غزة تختص بتوفير الخدمات الأساسية مثل الكهرباء وتحلية مياه الشرب وتوفير فرص عمل وتأهيل المنطقة الصناعية في القطاع، موضحا أن هذه الاقتراحات جاءت على لسان صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر خلال جولته الأخيرة في الشرق الأوسط والتي شملت قطر والسعودية ومصر والأردن وإسرائيل.

 

وكانت صحيفة “هآرتس” العبرية قد أفادت أول أمس بأن البيت الأبيض يأمل عبر جولة كوشنر في جمع نحو نصف مليار دولار لإطلاق عدة مشاريع حيوية في القطاع بهدف منع انهيار الوضع فيه، وذلك تمهيدا للإعلان عن “صفقة القرن”.

 

وسبق أن اتهمت السلطة الفلسطينية البيت الأبيض بالسعي إلى فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية بهدف تقويض قيام دولة فلسطينية مستقلة، وحذرت الخارجية الفلسطينية أمس من محاولات الولايات المتحدة تحويل القضية الفلسطينية إلى مسألة برامج إغاثية مع إبعاد طابعها السياسي.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. - يقول

    الدوحة لن تقبل بخطة السلام هذه إلا في حال وافقت عليها السلطة الفلسطينية. !

    ياخونه,ياعملاء فلسطين ليست السلطه الصهيوبهائيه !
    فلسطين للامه الاسلاميه وليست لزنديق صهيوني بهائي وعصابته اذا وافق وافقتكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.