عبر الرئيس الروسي عن تهانيه الحارة للرئيس التركي بمناسبة إعادة انتخابه من جديد في انتخابات اعتبرت الاكثر أهمية في التاريخ التركي، كونها أقرت تعديل نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي.

 

ووفقا لبيان صادر عن “الكرملين”، فقد شدد بوتين في برقية التهنئة على أن “نتائج الانتخابات دليل واضح على النفوذ السياسي الكبير لأردوغان وعلى الدعم الواسع الذي تحظى به قيادته”.

 

وأضاف البيان: “أكد الرئيس الروسي الاستعداد لمواصلة الحوار الهادف، والعمل المشترك الوثيق حول الأجندة الثنائية والإقليمية والدولية، مشددا أن ذلك يتوافق مع المصالح الجذرية للشعبين الروسي والتركي، ويصب في مسار ضمان السلام والاستقرار والأمن في أوراسيا”.

 

وبحسب النتائج الأولية، فقد نال أردوغان نسبة 52.7% من أصوات الناخبين، فيما حلَّ مرشح حزب المعارضة الرئيسي، محرم إنجه، في المرتبة الثانية بعد أردوغان، بنسبة 30.8%، وذلك بعد فرز أكثر من 98% من أصوات الناخبين.

 

كما أظهرت النتائج حصول المرشح المسجون على ذمة قضايا إرهاب الدين دميرتاش على 8% في المرتبة الثالثة، فيما حلّت في المرتبة الرابعة المرشحة ميرال أكشنار بعد حصولها على نسبة 7.5%.

 

ولم يحصل المرشحان الآخران على نسبة أصوات تذكر في الانتخابات؛ حيث حصل المرشح تيميل كرم الله على 0.9% فيما حلَّ في المرتبة الأخيرة المرشح دوغو بيرنجك بعد حصوله على 0.2% من الأصوات.

 

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية، تقدُّم تحالف الشعب الذي يضم حزبي “العدالة والتنمية” الحاكم و”الحركة القومية” بـ 53.7% بعد فرز نحو 96% من الأصوات، حيث حصل حزب العدالة والتنمية على نسبة 42.5% وحصل حزب الحركة القومية المتحالف مع العدالة والتنمية على نسبة 11.2% من الأصوات، في حين جاء تحالف الأمة ثانيًا بنسبة 34.12%، بعد حصول حزب الشعب الجمهوري على نسبة 22.7% وحزب الجيد على نسبة 1.06% وحزب السعادة على 1.37%.

 

وخارج التحالفات حصل حزب الحركة القومية على 11.2% فيما حصل حزب الهدى الإسلامي على 1% من الأصوات.