الأجهزة الأمنية الفلسطينية تطرد مواطنا حاول الاحتماء بها بعد تنفيذه عملية دهس لجنود الاحتلال بالخطأ!

أثار منفذ حادثة دهس جنود الاحتلال الاسرائيلي في مدينة بيت لحم, مساء أمس السبت, موجة جدل واسعة, بعدما ظهر في فيديو تداوله ناشطون فلسطينيون يعلن فيه توجهه إلى الأجهزة الأمنية لتسليم نفسه الا أنهم رفضوا استقباله.

 

وأصيب 3 جنود إسرائيليين بجراح ما بين متوسطة إلى طفيفة في حادث دهس تعرضوا له الليلة الماضية عن طريق الخطأ, الامر الذي دفع قوات كبيرة من قوات الاحتلال لاقتحام عدد من المناطق الفلسطينية القريبة للبحث عن المنفذ.

 

وتداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر الجنود الإسرائيليين وهم ملقين على أحد الأرصفة في انتظار حضور الإسعاف.

وأورد بيان لجيش الاحتلال أن عملية الدهس وقعت خلال “دورية روتينية” للجنود في قرية حوسان قرب بيت لحم. وأطلقت بعدها القوات الإسرائيلية عمليات بحث من أجل العثور على السائق، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

 

وأظهر مقطع فيديو آخر تداوله ناشطون يكشف لجوئه إلى مخيم “دهيشة” للاجئين الفلسطينيين.

 

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن”، فقد أوضح منفذ العملية أنه ذهب لتسليم نفسه للأجهزة الامنية الفلسطينية إلا أنهم رفضوا احتجازه وأطلقوا سراحه خوفا من ردة الفعل الإسرائيلية.

 

وقال الشاب خلال تجمع  شبابي في المخيم:”رحت أسلم حالي في 3 مقرات للسلطة حكولي بيمسحوا فينا الأرض (يقصد الإسرائيليين)ى زي ما بمسحوا الأرض بالشعب”.

وقالت قوات الاحتلال إن الشاب الفلسطيني سلم نفسه في ساعة متأخرة من الليلة الماضية, مشيرة إلى أن الحادثة مجرد (حادث تصادم) وليس حادثا فدائيا.

قد يعجبك ايضا
  1. Kamel Gad يقول

    ماجد فرج رئيس استخبارات أبومازن مخلص في حماية الصهاينة أكثر من جنود الاحتلال وضباطه أنفسهم ويتقاضى مكافآت مجزية من حكومة نتنياهو ثمنا لإخلاصه۔۔۔۔
    أبو مازن حارس أمين على المستوطنين ولا يعنيه سوى بيزنس نجليه طارق وياسر مع رجال الأعمال اليهود

  2. Kamel Gad يقول

    يحمد ربنا هذا البطل وذووه إن كلاب ماجد فرج لم يردوه قتيلا

  3. أحمد يقول

    حتى لا يعكر صفو الخدمات الامنية التي تقدمها قواة عباس الباسلة انها قضية مبدا لا يقبلون باي ضرر للصهاينة

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.