تسبب تصويت لكرة القدم لصالح الملف الثلاثي الأمريكي لاستضافة بطولة كأس العالم 2026 خلال عملية التصويت في العاصمة الروسية موسكو الأربعاء بموجة غضب عارمة لدى الكويتيين.

 

وفور الإعلان عن نتيجة التصويت التي أظهرت فوز الملف الأمريكي الثلاثي بتنظيم المونديال، أطلق ناشطون كويتيون عبر التدوين المصغر “” هاشتاجا بعنوان:” #الشعب_الكويتي_يعتذر_للمغرب ” واحتل قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا في ، عبروا خلاله عن غضبهم لما قام به الاتحاد، مشيرين إلى أنه لا يمثلهم بعد أن أصبح رهنا للاتحاد السعودي لكرة القدم.

يشار إلى أن أصوات دول العربي بين ملف الترشيح المشترك للولايات المتحدة وكندا والمكسيك لاستضافة كأس العالم 2026 في كرة القدم، والملف المغربي، وذلك في التصويت الذي أجرته الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للعبة (الفيفا)،الأربعاء، في موسكو عشية انطلاق مونديال 2018.

 

وصوّتت الكويت والسعودية والامارات والبحرين للملف المشترك، بينما صوتت قطر وعمان للملف المغربي.

 

اما الدول العربية الأخرى التي اختارت الملف المشترك فهي العراق، الأردن ولبنان، فيما اختار ملف المغرب كل من الجزائر، مصر، ليبيا، فلسطين، السودان، سورية، تونس، موريتانيا، جيبوتي، الصومال، وجزر القمر، علماً انه لا يحق للمغرب التصويت كونه من المرشحين.

 

وبذلك يكون الملف المشترك قد نال 7 أصوات من أصل 21 صوتاً للدول العربية.

 

وبالمجمل، نال الملف المشترك 134 صوتاً، في مقابل 65 صوتاً للمغرب الذي كان يسعى للمرة الخامسة لاستضافة المونديال.

 

وكانت هذه المرة الأولى التي تقوم فيها الدول الأعضاء في الفيفا بالتصويت على البلد المضيف، بعدما كانت العادة تقتضي قيام اللجنة التنفيذية للاتحاد بذلك. وأتى التعديل في عهد السويسري جاني انفانتينو الذي انتخب رئيساً للفيفا مطلع 2016.

 

وكانت الولايات المتحدة قد خسرت لصالح قطر في السباق لاستضافة مونديال 2022، علماً بانها استضافت نسخة 1994. أما المغرب، ففشل أربع مرات في تحقيق حلم استضافة العرس العالمي (1994 و1998 و2006 و2010).