أكدت مصادر عسكرية تعليقا على بدء بقيادة هجومه العسكري على “”، أن الحوثيون يواصلون حشد مقاتليهم نحو المدخل الجنوبي للمدينة، وشوهدت العشرات من عربات الدفع الرباعي وهي تنطلق باتجاه جنوب المدينة.

 

وبحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” عن مراسليها هناك، فيبدو أن الحوثيين لن يسلموا المدينة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص وفق تقديرات للأمم المتحدة، للقوات الحكومية والتحالف العربي، وأن قرار المواجهة قد اُتخذ سلفا من قِبل قيادات الجماعة.

 

وتنتشر العربات المدرعة والدبابات التابعة للحوثيين في الشوارع الرئيسية والأحياء السكنية.

 

وقال مقاتل حوثي يُدعى أبو النصر هادي، وهو يتجول راجلا في الساحل، للأناضول: “نحن نرابط في الساحل الغربي ولن نغادر المنطقة، وكل حديث حول تقدم العدوان هو كذب وادعاء باطل”.

 

فيما يقول طاهر حسين وهو مقاتل آخر، وهو يقف قرب عربته: “مستعدون وجاهزون للتضحية ضد أي مؤامرة، فالقتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة”.

 

وأعلن التحالف العربي بقيادة السعودية صباح، الأربعاء، عن بدء تنفيذ إنزال جوي جنوب غربي مدينة الحديدة، غربي البلاد.

 

وقال مصدر عسكري رفيع في ألوية “العمالقة” التابعة للقوات الحكومية في ، إن “قوات التحالف نفّذت، اليوم، عملية إنزال جوي جنوب غرب الحديدة”.

 

 

كما أشار إلى أن تلك القوات سيطرت على منطقة “النخيلة”، وباتت على مقربة من مطار المدينة.

 

وقال إن “طلائع لواء العمالقة الثاني الحمدي، بقيادة أركان حرب اللواء نعمان لغبر الصبيحي، يفصلها عن مطار الحديدة بضعة كيلومترات فقط”، بعد أن تقدمت في مديرية الدريهمي.

 

وأعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) عن قلقها البالغ إزاء الأثر الذي ستخلفه الحرب في الحديدة على الأطفال. وقالت في بيان لها إن هناك 11 مليون طفل بحاجة إلى مساعدات إنسانية، مطالبة بحمايتهم وضمان وصول المساعدات إليهم.

 

من جانبها حذرت منظمة “أنقذوا الأطفال” من أن نحو 300 ألف طفل يمني عالق ومهدد بالقتل في الحديدة. وقالت المنظمة إنها تشعر بالقلق الشديد من إغلاق الميناء، وطالبت بإبقائه مفتوحا، مضيفة أن المجاعة “أصبحت وشيكة بشكل حقيقي”.

 

كما حذرت المنظمة من أن معركة الحديدة ستؤدي إلى خسارة كبيرة في أرواح المدنيين وإلحاق أضرار بالبنية التحتية الحيوية. وطالبت باتخاذ جميع الاحتياطات لحماية الأطفال وأسرهم، وتوفير ممرات آمنة، وضمان وصول المساعدات والإمدادات الطبية.

 

ورغم هذه التحذيرات الإنسانية تجاهلت والسعودية تلك النداءات، وبدأتا اليوم الأربعاء عملية عسكرية للسيطرة على الحديدة التي تشكل أحد أهم الموانئ البحرية اليمنية التي تدخل عبرها المساعدات إلى اليمن.