مغريات جديدة يقدمها “ابن سلمان” للوزير الهارب “سعد الجبري” مقابل الشهادة ضد “ابن نايف” في تعامله مع قطر

كشف حساب “العهد الجديد” بأن الوزير السعودي الهارب والمقرب جدا من ولي العهد المعزول قد تلقى اتصالات عديدة من الحكومة بهدف العودة والحصول على منصب كبير مقابل الشهادة ضد “ابن نايف” بأنه تعاون مع وسلمها ملفات حساسة.

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”  تلقى منذ خروجه من البلد 3 اتصالات بفترات متباعدة: 1)يعرضون عليه العودة والحصول على منصب كبير، في مقابل أن يشهد على ابن نايف تعاونه مع القطريين وتسليمهم ملفات سيادية. 2)تهديد بتصفيته إذا مارس نشاطا إعلاميا في الصحافة أو تويتر. 3)تهديد بعائلته والتي منعت لاحقا من السفر”.

وكان “العهد الجديد” والمغرد الشهير “مجتهد” سبق وأن أكدا هروب الوزير السعودي السابق سعد الجبري الذي يوصف بأنه الذراع الأيمن لولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف إلى خارج المملكة، وذلك وسط غضب كبير من ولي العهد الحالي الأمير ، والذي يخشى أن يشكل الجبري لوبي ضده خارج البلاد.

 

وأعاد حساب “العهد الجديد” على موقع “تويتر” في أغسطس/آب نشر تغريدة سابقة له قال فيها :”تسريب هام أحد مستشاري بن نايف تمكن من الخروج من البلد وذهب إلى دولة أجنبية، وهذا الشخص لديه أسرار بن نايف وكامل تفاصيل قصة الانقلاب عليه”.

ثم كتب في تغريدة جديدة “هذا التسريب الغاية في الأهمية كان قبل شهر من الآن، تحديدا في 1 أغسطس/آب الجاري، واليوم يتأكد أن رجل بن نايف المهم الذي هرب إلى خارج البلد هو سعد الجبري”.

 

 

بدوره قال المغرد السعودي الشهير “مجتهد” في عدة تغريدات: “سعد الجبري كان الساعد الأيمن لابن نايف قبل أن يقيله ابن سلمان قبل سنتين وكانت إقالته أول الخطوات في إضعاف نفوذ ابن نايف”.

وأضاف: “كان الجبري شخصية مهمة في الداخلية يعتمد عليه ابن نايف في أكثر من 80% من عمل وزارة الداخلية وكان طبقا لمقاييس آل سعود كفؤا لذلك”.

 

وتابع: “رغم إقالته رسميا بقي ابن نايف يعتمد عليه بشكل غير رسمي ويحيل الضباط كثيرا من الملفات عليه إلى أن طرد ابن نايف نفسه فأحس الجبري بالخطر”.

 

ووفق “مجتهد”، فقد “تمكن الجبري من مغادرة المملكة ولكن بن سلمان تضايق جدا من مغادرته لأنه يخشى أن يقود عملا استخباراتيا إعلاميا لصالح بن نايف وفاء له”.

وكشف أن “بن سلمان” بادر “بتشجيع الجبري على العودة لأن هناك مناصب عليا في انتظاره وأنهم لن يجدوا مثله يؤدي المهمات الأمنية بجدارة، الخ من المغريات، لكن مصادر “مجتهد” تؤكد أن مصير “الجبري” سيكون السجن مثل سيده “بن نايف” سواء لحظة وصوله أو بعد مدة قصيرة يتظاهرون فيها بإكرامه حتى يطمئن.

 

يشار إلى أنه في أكتوبر/تشرين أول 2015، أعفى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الدولة عضو مجلس الوزراء سعد بن خالد الجبري من منصبه، دون توضيح أسباب الإعفاء.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Yasserellahib يقول

    بسم الله الرحمن الرحيم
    به ابدأ وبه أستعين والله ولي الصالحين
    أن رضيت الشعوب أن تلبس ماتسنون
    من قوانين هذا لا يعني أنهم يقبلون
    لكم أن تلبسوا الجواهر
    وتتركون لهم العواهر
    لأن سيد ألبشر عليه الصلاة وأذك وأطيب وأتم السلام قال سيد القوم خادمهم؟؟؟
    انا لم أشتم ذوكربيرغ بال هوا أتى
    في الشتيمة لنفسه ولمان يوأيده عندما احضراني من بلادي إلى المكان ألذي يرغب بهِ والعبراةلمان يعتبر
    لا تجعل البوست يقف امامك أرسله
    لغيرك وبكل وسيلة أتصال أنشر
    توأجر وأسأل الأجر من الله
    والله ولي التوفيق لعباده الصالحين

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.