على وقع الغضب في الشارع .. الملك الأردني يتدخل ويوقف قرار الحكومة رفع أسعار المحروقات

على إثر الإحتجاجات التي شهدتها عدةُ محافظاتٍ أردنية منذ الليلة الماضية وامتدت حتّى ساعات الفجر، بعد قرار الحكومة ، أمر العاهل الأردنيّ الملك عبدالله الثاني، بوقف القرار.

 

وأوعز إلى رئيس الوزراء هاني الملقي ووزراء “الصناعة والتجارة والتموين والمالية والطاقة والثروة المعدنية”، بعقد اجتماع لـ “لجنة التسعير المشتقات النفطية”، وتوجيهها لوقف قرار تعديل تعرفة المحروقات لشهر حزيران الحالي والمتخذ من قبل للجنة والبالغة تكلفته على الخزينة ١٦ مليون دينار ووقف العمل بقرار اللجنة لهذا الشهر.

 

وقال رئيس الوزراء في كتاب وجهه للوزراء انه وبإيعاز من جلالة الملك يوقف العمل بقرار لجنة التسعير المحروقات نظرا للظروف الاقتصادية في شهر رمضان المبارك على الرغم من ارتفاع أسعار النفط عالميا وبمعدل غير مسبوق منذ عام ٢.١٤.

 

يشار ان لجنة تسعير المحروقات تصدر قرارها بتعرفة شهرية منذ العام ٢٠١١ ويرأسها أمين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية وتضم في عضويتها أمين عام وزارة المالية وأمين عام وزارة الصناعة والتجارة كأعضاء ثابتين، ورئيس رئيس لجنة الطاقة النيابية وممثل عن شركة مصفاة البترول الأردنية.

 

وفور صدور قرار رفع المحروقات دعا ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المواطنين للنزول إلى الشارع من أجل الاحتجاج أمام مقر الحكومة.

 

وتعبيرا عن الغضب أقدم عدد كبير من أصحاب السيارات على إطفاء سياراتهم وسط الشارع أمام رئاسة الوزراء في العاصمة عمان مُفعّلين حملة سابقة بعنوان “صف واطفي”، الأمر الذي قوبل بحزم من قبل الأجهزة الأمنية التي تدخلت وأجبرتهم على إزاحة سياراتهم من الشارع.

 

وفي وقت السحور الرمضاني تحديدا حاصر مئات الاردنيين من اهل العاصمة عمان منطقة الدوار الرابع وتجمعوا هاتفين مطالبين بإسقاط الحكومة.

 

وبدأ الحراك في عمق عمان الغربية وسرعان ما انتقل الى الزرقاء واربد ومعان والشوبك والطفيلة .

 

واحرقت اطارات في شمال المملكة كما قطعت الطريق الدولية الواصلة بين مدينتي المفرق والزرقاء وتجمع اعتصام السيارات في ضاحية طبربور شرقي العاصمة.

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. منذر الجدي يقول

    بيتوقف هو و رانيا البونو و من حوله من حاشيته و عصاباته الحكومية و شلل المتنفذين من نهب البلد و سرقتها و يعيدوا كل ما نهبهوه على مى عقود

    هذا لا يكفي هذه فرصة استخدمت لتلميع الملك و لكن لنتذكر انه هو من يعين الحكومة و يضع لها الخطط

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.