أكد ، بأن المذهب الإباضي يؤكد في فقه السياسة على ضرورة الاختيار الحر للحاكم.

 

وقال “الخروصي” خلال استضافته في برنامج “خليج العرب” المذاع على قناة “تلفزيون العربي” في إجابته على سؤال: من هم ؟”: “الإباضية وصف أطلق على جماعة من المسلمين متمسكة بالكتاب والسنة مصدرا للتشريع وحرية ودليلا آخذة ما اتفق عليه المسلمون إجماعا”.

 

وأوضح “الخروصي” بأن الإباضيين “يعملون القياس والأدلة التبعية في اجتهاداتهم وتشريعاتهم”، مشيرا إلى ان العلماء المجتهدون في هذه الطائفة يجمعون بين العقل والنقل فيما يتصل بقضايا العقيدة كما يجمعون بن الأثر (السنة) الثابتة الصحيحة وبين الرأي فيما يتعلق في الاجتهاد في الفرعية التشريعية.

 

وأكد “الخروصي” بأن هذه الطائفة “فيما يتعلق بفقه السياسة الشرعية تؤكد على ضرورة الاختيار الحر للحاكم والبيعة الناشئة عن رضا المبايعين لهذا الحاكم الكفؤ المؤهل بقطع النظر عن عنصره”.