أكد الدكتور الخبير القانوني، رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي، إصابة الجنرال الليبي المتمرد وقائد قوات ما تسمى “الكرامة” ، بجلطة دماغية ودخوله في غيبوبة على إثرها، حيث يرقد حاليا بأحد المستشفيات بفرنسا.

 

وكانت وسائل إعلام نقلت عن مصادر دون تأكيد، أن “حفتر” أصيب بوعكة صحية، نقل على إثرها إلى العاصمة الفرنسية باريس، لتلقي العلاج.

 

ودون “رفعت” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) ما نصه:”تأكد لدي وجود #حفتر بأحد مستشفيات # مصابا بغيبوبة على إثر جلطة دماغية..”

 

وأشار إلى أنه يعكف الان على تقييم الموقف لبحث مطالبة القضاء الفرنسي إصدار مذكرة اعتقال بحق المدعو “خليفة حفتر” نظرا للجرائم الثابتة بحقه في خاصة في بنغازي.. حسب قوله.

 

 

وكان “رفعت” قد نقل في تغريدة أخرى قبل ساعات هذه الأنباء عن إصابة “حفتر” قبل أن يعود ويؤكدها منذ قليل:”أنباء عن إصابة خليفة #حفتر بجلطة دماغية ودخوله بغيبوبة بنفس ما أصاب رئيس وزراء #إسرائيل الأسبق إرييل #شارون، لكن الأهم: هل أراد القدر إنقاذ #ليبيا وكشف #الإمارات التي صنعته كدمية لحرق ليبيا متوهمة أنها ستكبر بذلك؟”

 

 

وكان الناطق الرسمية باسم عملية “الكرامة” المزعومة، أحمد المسماري، قد نفى صباح اليوم هذه الأنباء التي جرى تداولها على عدة وسائل إعلام وفي مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقال المسماري إن حفتر بحالة صحية ممتازة، ويتابع عمل القيادة العامة وغرفة العمليات والمناطق العسكرية، خاصة المستجدات في غرفة عمليات عمر المختار الخاصة باقتحام درنة.

 

ورفضت مصادر عسكرية أخرى مقربة من حفتر التصريح والإدلاء بمعلومات حول الحالة الصحية للواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي يبلغ من العمر نحو خمس وسبعين سنة.

 

وكان آخر ظهور مؤكد لحفتر في السادس والعشرين من الشهر الماضي، أي منذ خمسة عشر يوما، عندما أجرى لقاء مع سفير بريطانيا فرانك بيكر في منطقة الرجمة.

 

واقتصر ظهور حفتر إعلاميا على صورة نشرت في نهاية الشهر الماضي، أي منذ نحو عشرة أيام، عندما نشر مكتب الإعلام التابع له صورة قال إنها للقاء أجراه خليفة حفتر في مكتبه بالقيادة العامة في منطقة الرجمة، التي تبعد 15 كيلومترا عن بنغازي، مع وفد من المجلس الاجتماعي ومشائخ وأعيان مدينة المرج، الذين جاؤوا لتجديد الدعم للقوات الموالية لخليفة حفتر في حربها، بحسب ما نشره مكتب الإعلام التابع لعملية الكرامة.

 

وما يعزز فرضية مرض الرجل العجوز ما جرى بثه في وسائل الإعلام الموالية لعملية الكرامة والممولة من الإمارات في اليوم نفسه، حيث بثّ مقطع فيديو لزيارة قام بها قائد عملية الكرامة خليفة حفتر إلى بلدة عين مارة القريبة من مدينة درنة شرق ليبيا.