تداول ناشطون بمواقع التواصل “فيديو” مؤثر، لجندي سعودي مرابط بالحد الجنوبي وهو يناشد وولي عهده بصرف راتبه كاملا بعد اقتطاع جزء كبير منه منذ مدة بسبب ديون عليه، كما طالب السلطات بسداد ديونه وكأن لسان حاله يقول “نحن أولى بالمليارات التي يحلبها وابنته إيفانكا”.

 

ووفقا للفيديو المتداول والذي لاقى تفاعلا واسعا من قبل النشطاء، يقدم الجندي نفسه بأنه العريف سعيدان شايع من قوات حرس الحدود، ويتحدث في التسجيل من داخل موقع عسكري بينما تدوي أصوات إطلاق النار، مناشدا الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده تحقيق ما يطلبه هو وعدد من زملائه المرابطين معه في مواجهة الحوثيين.

 

 

ويقول “سعيدان” إنه منذ خمسة أشهر لا يتبقى من راتبه إلا جزء يسير، ويطلب فقط صرفه كاملا، وقضاء ما عليه من ديون، ويؤكد أنه وأغلب الأفراد المرابطين معه يعانون من هذه المشكلة.

 

ويتابع العسكري السعودي أن أقل ما يمكن أن تفعله السلطات هو أن تصرف مستحقاته ومستحقات زملائه وأن تقضي عنهم ديونهم، ويشير في هذا الإطار إلى تضحيات المرابطين على للمملكة، كما يشرح أوضاعهم الاجتماعية الصعبة، خاصة من جهة ضعف رواتبهم وعدم امتلاكهم خاصة بهم.