تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، أظهر حالة من الفوضى والهرج بأحد مساجد بعد حدوث اشتباك بين رجل صعد المنبر وعدد من الأشخاص داخل المسجد.

 

وعبر وسم ضجت مواقع التواصل، بهذا المقطع الذي أظهر “خناقة” كبيرة وتراشق بالأيدي والألفاظ فوق المنبر.

وذكر النشطاء أن الواقعة بدأت عندما صعد أحد الأشخاص إلى المنبر وكأنه خطيب المسجد استعدادا للخطبة، وتفاجأ المصلون بصعود عدد من الأشخاص وراءه حيث حاولوا إرغامه على النزول، وتبين أنه ليس خطيب المسجد ويريد أن يخطب عنوة.

وقال المتحدث الرسمي لفرع وزارة الشؤون الإسلامية في المدينة المنورة، في تصريحات لوسائل إعلام سعودية، إن هذا الشخص “معتل نفسيًّا، وأراد إلقاء الخطبة عنوة في جامع الجابرية في ينبع البحر وعند اعتلائه المنبر تم التعامل معه من قبل الجهات المختصة، وأقيمت صلاة الجمعة والخطبة من قبل الخطيب الرسمي للجامع”.

 

وانتقد البعض طريقة التعامل (الفظة) مع الرجل حتى ولو أخطأ، مشيرين إلى أنه كان يجب التعامل معه بصورة أفضل من ذلك احتراما لعجزه وسنه.

ورأى آخرون أنكروا الراوية الرسمية بأن هذا الرجل معتل نفسيا، وقالوا أنه تم التعامل معه بهذا الشكل لأنه لا يطبل لـ”آل سعود”.

وبين المقطع أيضا تواجد أحد رجال الأمن في المسجد ومشاركته في منع الشخص من الاستمرار في إلقاء خطبة الجمعة.