اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بعد أغنية ساخرة تناولت الزعيم اللبناني المعروف، ، وعلت المطالبات بتقديم اعتذار من قبل قناة “” التي بثت الأغنية، إلى جميع المناصرين عن “الاساءة الى زعيم الحزب الاشتراكي”.

 

وعرضت هذه الأغنية في برنامج “قدح وجم” الساخر، الذي تبثه قناة “الجديد”، في اطار انتقاد التوريث السياسي في خاصة مع اقتراب الانتخابات النيابية في مايو 2018.

 

وأثارت غضب جمهور ، الذي يرأسه جنبلاط، وكثرت التعليقات المنتقدة لسياسة قناة الجديد وتخطي حدود حرية الرأي والتعبير، وفق ما عبر الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

كما أصدر الحزب بيانا أكد فيه أنه لم يدعُ لأي تحرّك ضد القناة، وأنه لا يؤيّد أي تحرّك من هذا النوع في أي منطقة من المناطق أو تجاه المحطة التلفزيونية.

 

وأكّد الحزب أن “الإساءة والإسفاف الإعلامي الذي حصل لا يتوافق مع الحريات الإعلامية التي ناضل الحزب في سبيلها، وهو يربأ بنفسه النزول إلى هذا المستوى، إلا أنه يعتبر أنها لا تعالج بتحركات من هذا النوع، إنما وفق قنوات أو خطوات أخرى تتخذها الجهات المختصة”.

 

كما دعا الحزب جميع أعضائه ومناصريه وجمهوره إلى عدم إقامة أي تحركات قد يخطط لها تحت هذا العنوان، شاكرا عاطفة المواطنين وغيرتهم ومحبتهم.

 

وفي هذا الإطار رد النائب وليد جنبلاط في تغريدة، قائلا: “الى الرفاق في الحزب والى المناصرين. نسير قدماً بهدوء ولا نبالي بانتقاد من هنا او تجريح من هناك.. تمر احيانا زوابع اعلامية وقد عرفنا الكثير منها سابقاً ولم نتأثر. وفي المناسبة اشكر قناة الجديد على التوضيح. انّ الحياة انتصار للأقوياء في نفوسهم لا للضعفاء”.