في حملة تحريضية جديدة ضد الرئيس اليمني ومحاولة الوقيعة بين وبين ، زعمت صحيفة “العرب” اللندنية الممولة من ان تصريحات التي طالب فيها بوضع حد للتجاوزات الإماراتية  لم تصدر منه إلا بتصريح من الرئيس نفسه.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر مزعومة قولها إن “الحملة التي يشنها إخوان على التحالف العربي، والتي بلغت مستوى غير مسبوق، تعود إلى أن حزب الإصلاح فقد أبرز المواقع التي كان يسيطر عليها في الجنوب سواء تحت غطاء الشرعية اليمنية، أو من خلال تحالف خفي بينه وبين تنظيم القاعدة، وهو ما يفسر تشكيكه في نجاحات المقاومة الشعبية والجيش الوطني المدعوم من التحالف، ومن بينها تحرير الجنوب وطرد القاعدة من الجيوب التي كانت تهيمن عليها”.

 

وقالت الصحيفة إن “تصريحات الوزير اليمني لم تكن مفاجئة وأنه يقوم بتنفيذ دور محدد رسم له منذ استدعائه من من قبل جماعة الإخوان على إثر تصريحات شبيهة كان يطلقها بشكل دائم عبر قناة الجزيرة القطرية”.

 

وأضافت أن “الجبواني” تمت مكافأته من قبل مؤسسة الرئاسة نتيجة إساءته للتحالف العربي وتم تعيينه في منصب وزير النقل من دون أن يمتلك أي قدرات إدارية أو علمية في هذا المجال تتعدى ولاءه المطلق لجماعة “الإخوان وقطر” بحسب زعمها.

 

واستبعدت الصحيفة أن يكون “الجبواني” قد أقدم على إطلاق تلك التصريحات ضد الإمارات ودورها في اليمن دون الحصول على الضوء الأخضر من الرئاسة اليمنية.

 

وكان وزير النقل قد اتهم بالعمل على تشكيل جيوش مناطقية خارجة عن سلطة الدولة، مطالبا بالعمل على اعادة وتصحيح العلاقة مع .

 

وقال  الجبواني في تصريح لوسائل الإعلام، ان الحكومة لن تقبل في هذا المستوى من الشراكة مع التحالف العربي، مؤكدا نحن كدولة لن نقبل باستمرار مثل هذا الوضع، ولابد من تصحيح العلاقة في اطار التحالف، والا انا كعضو في الحكومة لا يشرفني الاستمرار في هذه الحكومة ابدا”.

 

وأضاف: “إما أن نصحح الوضع وتكون الإمارات حليفة للحكومة فقط، والا نتخذ قرار سياسي من اعلى المستويات الى ادناه بان هذه الشراكة قد ذهبت في اتجاهات ومساقات اخرى”