كشف المغرد الشهير على موقع تويتر، “بوغانم”، عن خفايا وأسرار مثيرة تتعلق برئيس الهيئة الاتحادية للجمارك في ، الفريق الركن ، مؤكدا بأنه أصبح يمثل يد الضاربة، مهمته الموافقه على ادخال وتصدير الاسلحه المحرمة دوليا او غير معروفة المنشأ بالاضافه الى الاجهزه الالكترونية الحساسة بأوامر مباشرة من “ابن زايد”.

 

وقال “بوغانم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” علي بن محمد بن صبيح الكعبي رئيس الهيئه الاتحاديه للجمارك في الامارات بدرجة وزير وسابقا” كان فريق ركن على حسب المعلومات المتوفره لدي في الاستخبارات الاماراتيه ويطلق عليه اسم بومروان”.

وأضاف في تدوينة أخرى: ” تم تزكيته لمحمد بن زايد من قبل ضاحي خلفان..وتم تعينه في منصبه الجديد في شهر اكتوبر من العام 2015 ويعتبر الآن احد اذرعة محمد بن زايد الضاربه واحد رجاله الاقوياء بحكم قربه من بن زايد”.

وأوضح بأن ” مهمته الموافقه على ادخال وتصدير الاسلحه المحرمه دوليا” او غير معروفة المنشأ بأوامر منه بالاضافه الى الاجهزه الالكترونيه الحساسه بمعنى(رجل مافيا) تحت غطاء رئيس هيئة الجمارك الاتحاديه”.

وكشف “بوغانم” أنه ” في الفتره الاخيره..(فاحت ريحته الكريهه) بمعنى جعل (مكتبه مقر لليالي الحمراء) فتاه داخله وفتاه طالعه من مكتبه فتحها على البحري بل اصبح يرقي الفتيات الاجنبيات مع اضافة علاوات وبدلات لمن..(تطربه اكثر)”.

وأضاف أنه ” اصبح يفضل توظيف الاجنبيات على المواطنات مقابل..(خدمات غير اخلاقيه) المهم..رفعت ضده عدة تقارير عن سلوكه حتى بات يأتي الى الدوام وريحته فايحه من المسكر..(ولكن) يأتي الرفض من قبل بن زايد بسبب أنه يلبي الاجندات الخاصه على اكمل وجه..!!”.

واختتم “بوغانم” تدويناته متوقعا “احد الامرين في حال ازاحته من منصبه اما..وفاته في ظروف غير طبيعيه او..يتم الصاق تهمه له ليستقر في السجن سنوات عديده حتى تخفى اسراره القذره معه جهاز امن ابوظبي معليش فضحتكم”.