يبدو أن رئيس هيئة الرياضة أراد مجاملة سيده “ابن سلمان” وإثبات ولائه له أكثر وأكثر، فزاد في جرعة “التطبيل” وخرج ليعلن إطلاق اسم ولي العهد السعودي على دوري أندية ، ليصبح دوري “الأمير لأندية ”.

 

وأصدر “آل الشيخ” أمس، الجمعة، عدة قرارات خاصة بكرة القدم السعودية، كان من ضمنها إطلاق اسم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على دوري الدرجة الأولى، ليصبح دوري “الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى”.

 

 

واستمرارا لتبديد مقدرات الشعب السعودي وإهدار ثرواته بكل بجاحة وبدون مبالاة بحالة السعوديين المزرية، أعلن تركي آل الشيخ ضمن قراراته بالأمس تقديم دعم بمقدار خمسة ملايين ريال لكل نادٍ من أندية الدرجة الأولى،وكذلك دعم أندية الدرجة الثانية بمبلغ نصف مليون لكل نادٍ منها.

 

 

 

ووفقا لتغريدات “آل الشيخ” التي رصدتها (وطن) سيتم أيضا تأسيس الاتحاد السعودي للهجن، وتكليف الأمير فهد بن جلوي برئاسة الاتحاد، والاتفاق مع جامعة الأمير سلطان لتقديم دراسة عن جماهيرية الأندية، وكذلك قياس مبادرة (ادعم ناديك)، وستتم مخاطبة الفيفا للتعاون في ذلك.

 

وتركي آل الشيخ ظهر فجأة كمسؤول ورجل مقرب جدا من “ابن سلمان” بعدما أصبح وليا للعهد، وأصبح يتمتع بصلاحيات واسعة جعلته يتحكم في الرياضة السعودية وإدارتها على (هواه ومزاجه) وقهر معارضيه وسجنهم دون أدنى مسائلة.