بينما يتواصل الجدل، إثر انتشار مقطع فيديو منسوباً للفنانة ، وقد وُصِفَ المقطع الذي نفت صحته الأخيرة بأنه “للكبار فقط”، وهدّدت باللجوء إلى القضاء، تداول مستخدمو مواقع التواصل فيديو جديد للفنانة أثناء احتفالها بحلول العام 2018.

 

وظهرت “مريم حسين” في الفيديو وهي تغني باللغة الإنجليزية وترقص برفقة فنان الراب الأمريكي “تيغا” بطريقة مثيرة للجدل، ما أثار موجة كبيرة من الانتقادات التي وصلت إلى حد الشتم والمطالبة بطردها من الخليج.

، لا تعليق!!! 😷😷😷😷😷 ،

A post shared by 😈 مشاهير FUN 😈 (@mashaheerfun) on

وبعدما نفت مريم حسين الفيديو الأول وكتبت عبر حسابها على “سناب شات”: “ما راح أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل، كفى شائعات وكفى تركيبات والقضاء راح يجب حقي”، وصف المحامي الإماراتي صالح الجسمي، وهو شقيق الفنان حسين الجسمي، الفيديو  بـ“الإباحي” مؤكداً أنه يعود لها.

 

وكشف الجسمي عبر مقاطع “سناب شات”، نشرها على صفحته الرسمية، أنه عرض الفيديو على أخصائيين وقانونيين، وأنهم أكدوا أن الفيديو الذي أثار الجدل وتم حذفه، هو صحيح مائة بالمائة، ويعود للفنانة.

 

وتابع الجسمي، منتقدًا تصرفات مريم: “هذه المرأة مب ناوية تبطل مغامرات، بتصور فيلم، تخلق لنفسها نجاحًا وبروباغندا قبل الفيلم، بس للأسف بطريقة عاهرة”.

 

وأكد أن هناك تحركات قانونية ضد “حسين”، وأنه ومجموعة من المحامين، سيبادرون باتخاذ إجراءات ضدها.

 

وأوضح: “للأسف، مرة تقدم نفسها إماراتية، وأحيانًا كويتية، وأحيانًا سعودية، وعراقية، وكثير أحيان بحرينية.. وهي مالها علاقة بهذه الجنسيات الخمس، وهي قاعدة تسيء لبنات جنسها، وهم كارهينها”.