لفتت الكاتبة والإعلامية المصرية المعارضة ، الأنظار إلى نقطة جديدة بخصوص قرار منع نساء من السفر على متن طائراتها، مؤكدة أن هذا القرار متعمد من النظام الإماراتي للإلهاء وصرف الأنظار عن قضية “”، وليس كما ادعت حكومة من وجود تهديد إرهابي.

 

ودونت “عرابي” في منشور لها بـ”فيس بوك” رصدته (وطن) عبر صفحتها الرسمية ما نصه:”لماذا تهاجم الإمارات, تونس ؟ قيام الإمارات بمنع التونسيات من دخول الإمارات بتهمة الارهاب ليس امراً اعتباطياً”

 

وتابعت موضحة:”الموضوع يشبه كثيراً ان يأتي احد التافهين ويرمي حجراً على منزل ثم يركض مبتعداً، وحينها تكون بين احتمالين اما ان هذه التافه هو مجرد مخبول يرمي حجراً ,, واما انه يرمي حجراً ليبعدك عن امر مهم ما تفعله تصرف الإمارات استفز تونس واستفز محبي تونس (وأنا منهم) لكن تونس ليست هي المقصودة بهذا التصرف”

 

وأضافت المعارضة المصرية مؤكدة أن إلهاء الناس عن قضية القدس هو المقصود من وراء القرار الإماراتي: “الحقيقة أن هي شركة يحكمها حثالة هي فقط تصرف انتباه المسلمين عن المسألة الأهم وهي القدس”

 

واستطردت “الأمر يشبه كثيراً (مباراة والجزائر) والتي اثارها إعلام المخلوع ورد عليه إعلام بوتفليقة ثم التقى الصنمان فيما بعد وتصافحها وهما يبتسمان بعد ان اوقعا البغضاء بين المسلمين في البلدين !!”

 

واختتمت “عرابي” منشورها بالقول:”حين تكثر هذه الزوابع وترى الطراطير العرب المعينين يتحدثون عن أمور بعيدة عن الحدث المركزي , في الوقت الذي ينشغل فيه الحكام العرب الطراطير بمناكفة بعضهم البعض، فاعلم انهم يصرفون انتباه الناس عن حدث أهم والحدث الأهم الآن هو #القدس كل الحب لتونس ولأهلي في تونس ولكنهم ليسوا هم المقصودون بسفالة خيمة البغاء المسماة الإمارات”

 

 

وأكد وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، بالأمس، أن الإماراتيين اتصلوا به وقدموا اعتذاراتهم عن منع النساء التونسيات من السفر إلى الإمارات أو عبر طائراتها، ولكنه شدد على أن بلاده تريد اعتذارا علنيا.

 

واعتبرت الحكومة التونسية الاعتذار شرطا لتراجعها عن قرار أصدرته أول أمس، الأحد، بمنع طيران الإمارات من تسيير رحلاتها من وإلى تونس، في مؤشّر على تصاعد الأزمة بين الجانبين.

 

وكانت وزارة النقل التونسية أعلنت مساء الأحد تعليق رحلات شركة طيران الإمارات من وإلى تونس. وجاء ذلك ردا على منع الشركة النساء التونسيات من السفر عبر طائراتها إلى الإمارات الجمعة الماضي من دون توضيح الأسباب.

 

وقالت الوزارة إنه لن يسمح لطيران الإمارات بتسيير رحلاتها من وإلى تونس قبل إيجاد الحل المناسب لتشغيل رحلاتها طبقا للقوانين والمعاهدات الدولية.