فجر النائب عن حزب السلطة الأول في الجزائري (جبهة التحرير الوطني)، حالة جدل واسعة في الشارع الجزائري بعد دعوة الرئيس , الترشح لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقبلة في  2019.

 

وكتب النائب المثير للجدل بوست أطلعت عليه “وطن” عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”, في ما بدا أنه يشبه نفسه برواة الأحاديث النبوية و مقارنا بشكل صريح الولاية الخامسة لبوتفليقة بـ”خامس أركان الإسلام” ـ:”حدثنا بهاء فقال: لا رابعة بدون خامسة …هو المثل الشعبي الذي يعطي للخامسة أو الخمسة تلك الأهمية باعتبارها واحدة من أهم أركان الدين الإسلامي..لا عجب أن تكون الخامسة رمز الافلان ( جبهة التحرير الوطني) في الاستحقاق المحلي وآمل البلاد في تحقيق مزيد من الأمن والاستقرار والتقدم اليوم وغدا”.

 

وقد أثارت هذه الدعوة وهذا التشبيه بـ”أركان الإسلام” جدلا و تعليقات غاضبة على صفحة النائب “الثري”، و ذهب البعض إلى تذكيره باتهامات ” أنه بارون مخدرات وهي مصدر ثروثه، وأنه اشترى بغرض الحصول على الحصانة  مقعده في البرلمان بمليارات عبر حزب مجهري ، قبل أن يلتحق بحزب السلطة الأول و يتشلق بسرعة ليصبح رئيس البرلمان في فترته السابقة”، وهي اتهامات كانت وجهتها له البرلمانية ( ابنة مدينة عنابة) وزعيمة حزب العمال لويزة حنون، وفي المقابل كان هو اتهمها بـ”أنها تدير شبكة دعارة”!.

 

وكان طليبة، الذي يقدم نفسه كرجل أعمال ناجح، في مدينة عنابة ( شرق )، اشترى في 2013 مساحات إعلانية في صحف جزائرية لدعوة الرئيس بوتفليقة للترشح لولاية رابعة.