كشفت صحيفة “معاريف” العبرية، النقاب عن اعتقال جيش الإحتلال الإسرائيلي، ً تابعةً لحركة ، ينحدر أفرادها من قرية “تل” بمدينة نابلس، شمال الضفة المحتلة، خططت لخطف المتحدث باسم الجيش “افيخاي ادرعي”، واغتيال عضو الكنيست المتطرف “يهودا غليك”.

 

وقالت الصحيفة العبرية إن الخلية مكونة من 3 أشخاص هم: معاذ اشتية، ومحمد رمضان، وأحمد رمضان من سكان “تل” بنابلس.

وكان الاحتلال أعلن بتاريخ 13/12/2017 تحت بند “سمح بالنشر” اعتقال خلية لحماس خططت لتنفيذ عمليات خطف خلال عيد “حانوكا” اليهودي، المسمى بعيد الأنوار نهاية ديسمبر الجاري.

 

وزعم أن أفراد الخلية كانوا على اتصال دائم مع عضو الجناح العسكري لحركة حماس عمر عصيدة الذي يعمل – وفق زعمه – على تمويل عمليات في الضفة الغربية.

وادعى أن الخلية سلمت مسدسا وصاعقا كهربائيا وبخاخ غاز كما انها خططت لشراء مزيد من الأسلحة لتنفيذ العملية.بينما زعمت الصحيفة العبرية أن أفرا الخلية خططوا للتخفي بملابس مستوطنين وتنفيذ إحدى العمليات في محطة حافلات على الشوارع الالتفافية قرب نابلس.

 

وقدمت محكمة الاحتلال الاسرائيلي لائحة اتهام ضد الشبان الثلاثة .