أكدت الخبيرة والمحللة السياسية الروسية ومستشارة مدير المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية، أن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد لله صالح يعني عدم تحقيق المصالحة بين القوات المتحاربة وفشل المخابرات .

 

وقالت سوبونينا: “الأنباء عن وفاة علي عبد لله صالح المأساوية تعني أن الاستقرار في هذه البلد لا يزال بعيد جدا. وهذا يؤكد كذلك فشل التي كانت تعمل في الآونة الأخيرة من أجل تحقيق المصالحة بين صالح وخصومه السياسيين. وعندما بدأت تحاول فعل هذا فورا قام حلفاء صالح الذين لا يريدون المصالحة بإبعاده عن الطريق”.

 

وأضافت الخبيرة أن التدخل السعودي في الشؤون الداخلية لليمن لن يكون “نزهة سهلة”، كما توقع ولي العهد ووزير الدفاع ، وفقا لما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية..

 

وأشارت الخبيرة إلى أن الوضع يصبح أصعب وأخطر ولكن هنا يمكن أن يلعب الوسطاء الدوليون دورهم. وسيكون بحاجة إلى وساطة .

 

ووفقا لسوبونينا “إن الوضع فى اليمن سيزعزع الاستقرار في المستقبل القريب، وسوف تستمر الاشتباكات”.

 

وقالت سوبونينا: “مقتل صالح هو تعطيل محاولات المصالحة، التي يبدو أنها كادت ستنجح”.

 

وكان “حزب المؤتمر الشعبي العام”، قد أكد في وقت سابق من اليوم الإثنين، مقتل زعيمه الرئيس اليمني السابق .