نقلت وكالة الأنباء الرسمية “واس” عن مصدر وصفته بالمسؤول، قوله إن المملكة تنفي المزاعم التي تم تناقلها حول إلغاء “” مؤكدا أن هذه الأخبار المتداولة مجرد شائعات ومزاعم غير صحيحة جملة وتفصيلا، على حد تعبيره.

 

وأوضح المصدر: “هذه المزاعم الواهية يكذبها النظام الأساسي للحكم وماجرت عليه هذه البلاد المباركة منذ تأسيسها،” لافتا إلى أن “النيابة العامة شرعت في اتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة تجاه من قاموا بترويج هذه الأكاذيب المخالفة لدستور البلاد.”

 

وذكر تقرير الوكالة السعودية، أن المصدر الذي لم تسمه “شدد على أن هذا الموضوع محسوم وغير قابل للنقاش اطلاقاً في المملكة العربية السعودية.”

 

ودون الكاتب السعودي البارز جمال ، في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) تعليقا على الحادث ما نصه:”صناعة الاعتدال عملية معقدة ابعد من مجرد تغريدات لمركز الحرب الفكرية بالمملكة، وتحتاج لبيئة تقبل بالتعددية الفكرية وهو مالم يتوفر بعد بالمملكة .”

 

وأضاف “خاشقجي” في تغريدة أخرى: “من الواضح ان العلماء الرسميين انتفضوا غضبا، فكان رد الفعل هذا. هل استعجل مركز الحرب الفكرية بنقل أفكار علماء تجديدين كالترابي لبيئة غير مستعدة بعد؟ ام انها صدمة ضرورية ؟”

 

وكان مغردون سعوديون قد تداولوا أنباء عن إسقاط الحد بالمملكة، عبر هاشتاغ #اسقاط_حد_الرده  على موقع التواصل الاجتماعي “”، حيث أطلق السعوديون من الجنسين أكثر من 45 ألف تغريدة بهذا الشأن.

 

وتطبق السعودية حد على من تثبت بحقه تهمة تبديل الدين أو الإلحاد، وتكلف هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بضبط المتهمين وتطبيق حد (الإعدام) بحقهم.