قضت بأن شركة لها الحق في رفض نقل أي راكب إسرائيلي بسبب جنسيته.

 

وقالت محكمة فرانكفورت إن شركة الطيران تحترم قوانين فقط وهي بلد لا تعترف بـ”” مضيفة أنها بصفتها محكمة ألمانية غير مخولة بالحكم فيما يتعلق بالقانون الكويتي.

 

وذكرت المحكمة أن قانون مناهضة التمييز الألماني يسري فقط على حالات التمييز على أساس العرق أو الدين وليس الجنسية.

 

وتعود القضية إلى شهر آب/أغسطس 2016 عندما أقام مواطن إسرائيلي برفع دعوى قضائية ضد الخطوط الجوية الكويتية بعدما حجز رحلة من فرانكفورت إلى بانكوك يتخللها توقف مؤقت في مدينة الكويت، ولكن الخطوط الجوية الكويتية، قامت بإلغاء الحجز عندما تبين أن صاحبه يحمل جواز سفر إسرائيليا، وعرضت أن تحجز له على رحلة شركة أخرى.

 

ورفض الإسرائيلي وهو طالب يسكن في ويدعى “أدر.م”، العرض المقدم له بأن تقوم الخطوط الجوية الكويتية بالحجز له على رحلة لشركة أخرى من فرانكفورت مباشرة إلى بانكوك دون التوقف المؤقت في مدينة الكويت، وقرر تقديم شكوى ضد الشركة الكويتية للقضاء الألماني بتهمة “التمييز العنصري”.

 

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن المدعو “أدر.م” كان يأمل الحصول على تعويضات مالية تحت بند “التمييز العنصري”، ولكن المحكمة الألمانية رفضت ادعاءه، وأشارت في قرارها إلى أن الشركة الكويتية “ستواجه تداعيات قضائية إذا ما وافقت على نقله”.