AlexaMetrics "شاهد" قبل الأمر الملكي كانت قيادة المرأة للسيارة ممنوعة للحفاظ على عفتها و"بعد" اختلف الامر حسب الطلب !! | وطن يغرد خارج السرب
علم السعودية

“شاهد” قبل الأمر الملكي كانت قيادة المرأة للسيارة ممنوعة للحفاظ على عفتها و”بعد” اختلف الامر حسب الطلب !!

في واقعة تكشف بما لا يدع مجالا للشك بأن هيئة كبار العلماء في السعودية ليست إلا جناحا للفتوى حسب الطلب، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يكشف رأي عضو الهيئة والمستشار في الديوان الملكي السعودي الشيخ عبد الله بن منيع في قيادة المرأة للسيارة قبل وبعد القرار الملكي بالسماح لها.

 

ووفقا للفيديو المتداول فقد أكد “ابن منيع” في الفيديو قبل القرار أن منع المرأة من قيادة السيارة قائلا: “والله ما منعت إلا حفاظا على كرامتها وعفتها وإبعادها عن أي إهانة لها”، مضيف ان “من منعه من إخواننا ونحن معهم إلا رعاية للمرأة واحتراما لها وحفاظا عليها وعلى شرفها.

 

وبعد صدور القرار، تحول رأي الشيخ “المطبل” للنقيض، حيث علق خلال اتصال هاتفي مع التلفزيون السعودي قائلا: “الأصل في قيادة المرأة للسيارة الإباحة لانتفاء النص الشرعي على المنع”.

 

وأضاف أنه “نطرا لاختيار ولي الامر حفظه الله إباحة قيادة المرأة فلا يظهر لي مانع شرعي من ذلك”.

https://twitter.com/hureyaksa/status/917693698095308801?s=08

 

وأثبت هذه الفتوى أن “هيئة كبار العلماء” التي يرأسها عبد العزيز آل الشيخ، ليسوا إلا مجرد ألعوبة في يد الملك ولا يحللون ولا يحرمون إلا ما يريد.

 

وبحسب ما جاء في الامر الملكي، فإن القرار صدر بموافقة الهيئة التي أفتت بأن قيادة المرأة للسيارة أمراً مباحاً مُحاوِلَةً إخلاء مسؤوليتها من الحرج بإضافة جملة “وفق الضوابط الشرعية”.

 

وكان مفتي السعودية عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، قد حذر في وقت قريب من فتن قيادة المرأة السيارة، وطالب بعدم السماح بذلك وإقراره، لكونه أمراً خطيراً يعرِّض النساء لأبواب شرّ كبيرة، حسب تعبيره.

 

ويفتي عموم مشائخ السعودية السنة بتحريم قيادة المرأة للسيارة. وقد أصدرت هيئة كبار العلماء فتاوى عديدة بتحريمها تحت رئاسة الشيخ عبد العزيز بن باز.

 

كما أفتى عضو هيئة كبار العلماء الشيخ صالح الفوزان بتحريمها معللا رفضه أن “المحاذير كثيرة وأخطر شيء أنها تعطيها الحرية بأن تأخذ السيارة وتذهب إلى من تشاء من رجال ونساء“.

 

كما أفتى الشيخ محمد بن عثيمين بتحريمها قائلاً : “لا شك أن قيادة المرأة للسيارة فيها من المفاسد الكبيرة ما يربو على مصلحتها بكثير هذا فضلاً عن أنها ربما تكون سلما وبابا لأمور أخرى ذات شرور فتاكة وسموم قاتلة”، على حد قوله.

 

ويأتي هذا القرار في وقت تعمل فيه المملكة العربية السعودية على تنفيذ خطة “المملكة 2030” الإصلاحية والتي يتبناها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

 

كما جاء هذا القرار تنفيذا للسياسات المتبعة التي تعكس توجه المملكة نحو “العلمانية” تنفيذا لما صرح به السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، في وقت أكدت فيه وسائل إعلام أجنبية بان “ابن سلمان” سيتخلى عن لقب “خادم الحرمين”، مشيرة إلى رغبته بان يكون زعيما علمانيا.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. هذا بالذات شيخ البنوك عندنا معروف بالفتوي البنكيه اي بنك ينوي عمليه نصب او احتيال او ابتزاز يجد هذا الشيخ جاهزا يبصم بحوافره علي اي عمليه والحمد لله الذي كشفهم علي روؤس الاشهاد فكنا نعرفهم وكلما بينا تدليسهم وكذبهم وزيفهم يواجهنا سيل من السذج والمخدوعين يكفروننا ويخرجونا من الملة .

  2. شيوخ يفتون على الهوى بما الملك يهوى؟،بهكذا يبينون مآرب الملك؟،ولا يبيَنون للناس ما أمرهم به مالك الملوك وأخذه عنهم عهدا على أن يبيَنونه للناس ولايكتمونه؟،خسئوا فقد انكشفوا وبان عوارهم؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *