استنكر الكاتب السعودي المعروف ، حالة السعار الإعلامي بالمنطقة وظهور ما وصفهم بـ”الوطنجية” الذين أشاعوا الفاحشة وسوء القول بين الشعوب، لخدمة مصالحهم الخاصة أو مصالح من يوجههم.

 

وقال “خاشقجي” في تغريدة دونها عبر نافذته بـ”تويتر” رصدها (وطن):”بات لكل ومعهم مصر “وطنجية” كلهم #خلية_سوداء يتشاتمون ويتسابون فيشيعون الفاحشة وسوء القول بيننا فيعتاده صغير وجاهل … وإعلامي !”.

ونشر “خاشقجي”، قبل أيام، مقطعا مصورا عبر صفحته بـ”تويتر” حوى مداخلة له على قناة “DW عربية”، شرح فيها الأسباب التي دفعته للخروج من ومهاجمة القمعية ضد معارضيه.

 

وقال “خاشقجي”: “اضطررت للخروج لأني كنت سأواجه مصير زملائي الأفاضل المعتقلين إذا أردت أن أعبر عن رأيي، وهذه ليست السعودية التي أعرفها السعودية التي أعرفها هي أن نسكت أحيانا عندما نجد أشياء لا نتفق فيها مع الدولة.. كنت موجود في المملكة عندما اعتقل الاستاذ عبدالله حامد ولم يتعرض لحملة تشويه مثلما يحدث مع العودة والقرني والزامل الآن.. هذه ممارسة جديدة علينا”.

 

وتابع: ”من المؤلم أن يكون قدرنا في السعودية أن ننتقل من انغلاق إلى انغلاق .. اشتكينا في الماضي من انغلاق المدرسة السلفية وتحجرها والآن ننتقل لانغلاق من نوع آخر في الوقت الذي يتحول فيه العالم كله لمزيد من الحريات ومشاركة الشعوب وأن يكون لهم رأي وقول في تحديد المصير”.