AlexaMetrics ناشونال إنترست: هكذا ساهمت "الحماقة" السعودية بحصار قطر في إنقاذ بشار الأسد وفوز إيران | وطن يغرد خارج السرب

ناشونال إنترست: هكذا ساهمت “الحماقة” السعودية بحصار قطر في إنقاذ بشار الأسد وفوز إيران

أكدت مجلة “ناشونال إنترست” الأمريكية  في تحليل لها أن “الحماقة” التي ارتكبتها السعودية في حصار قطر ساهمت في إنقاذ رئيس النظام السوري بشار الأسد وصبت في مصلحة إيران معتبرة بأن طهران هي الفائز الاكبر في هذه الازمة.

 

وقالت المجلة إن السعودية ارتكبت “حماقة” بحصارها الذي فرضته على قطر، والذي انعكست نتائجه سلبا عليها، ومنحت إيران دفعة قوية جعلتها تتفوق على السعودية في المنافسة بين البلدين، وذلك بعد تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدوحة وطهران.

 

ونقلت المجلة عن الأستاذ في العلاقات الدولية بجامعة ميشيغان، والزميل البارز في مركز السياسة العالمية بواشنطن، محمد أيوب، قوله إن الرياض دفعت بقطر إلى أزمة دبلوماسية؛ ظنا منها أن الدوحة سترتمي في أحضانها؛ بسبب الحصار الذي تفرضه السعودية وجاراتها.

 

وأوضحت المجلة أن الخطوة السعودية جاءت بناء على اعتقاد خاطئ بأن قطر تعتمد كليا على الرياض في التجارة والحركة الجوية والمواد الغذائية، وغيرها من السلع، إلى حد لا يمكنها الصمود أمام الحظر السعودي على الاقتصاد والسفر، لكن ما حدث كان العكس تماما.

 

وأشارت المجلة في تحليلها إلى رفض قطر بقوة المطالب السعودية، بما فيها إغلاق قناة الجزيرة، وقطع العلاقات مع طهران، التي تشارك الدوحة في أكبر مخزون احتياطي من الغاز الطبيعي.

 

وتحدثت عن قدرة قطر على الصمود، والتي عزتها إلى سببين رئيسيين، الأول أن إيران وتركيا، التي كانت على علاقة طيبة مع السعودية، ساعدتا قطر على تجاوز العقوبات؛ عبر كسر الحصار، وإمدادها بما تحتاجه؛ عبر الشحن الجوي والبحري.

 

وأشارت إلى أن الأمر الثاني هو أن السعودية فشلت في الأخذ بالاعتبار قيمة العلاقات الأمريكية القطرية في نظر واشنطن، خاصة في ظل وجود أكبر قاعدة جوية أمريكية في قطر.

 

وبينت المجلة أن رد وزارة الخارجية الأمريكية في السر والعلن كان مختلفا تماما عن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي وجهها ضد قطر، متجاهلا أهميتها الاستراتيجية.

 

وأكدت المجلة أن الرياض أدركت أن أي تهديد بالقوة ضد قطر سيواجه معارضة أمريكية، ويلحق ضررا بأهدافها الكبرى المتعلقة بشراكتها الاستراتيجية مع واشنطن في منطقة الخليج، موضحة أن الأزمة التي افتعلتها السعودية في الخليج زادت من التقارب التركي الإيراني، الذي يصب إيجابا لمصلحة نظام الأسد.

 

وألمحت المجلة إلى أن السعودية قد تضطر للقبول بخيار بقاء الأسد في السلطة؛ نظرا لضعف موقف المعارضة التي كانت تدعمها.

 

وخلصت المجلة إلى أنه وبالرغم من اتجاه السعودية للقبول بحل ينهي الصراع في المنطقة، إلا أن إيران ستواصل دعم حزب الله والمليشيات الشيعية في سوريا.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. والله مانا شايف قدامي غير غزية بدوية رقاصة بترقص بالسيف زي اللي كنا بنشوفهم في أفلام الأبيض والإسود زمان. ده أكيد أمه أو مراته فهدة رقاصة، أمال متصاحب على السيسي بن الرقاصة ليه؟
    ده شكل ملك ده يا جدعان؟ أمال راعي الغنم المقمل المعفن يبقى شكله إزاي عندكم؟ عرتونا يا ولاد سفاح المحارم في الولايات الخمسين، وقربنا ننكر إننا عرب بسببكم.
    ياعم إنت وهو صباحكم عسل، فيه لسه راجل طيب قوي مش حأقول أهبل فاكر إن الدين الوهابي يختلف عن دين الروافض؟ دول شئ واحد وأحيانا إختلافهم الوقتي سببه الغنايم اللي هو إحنا المسلمين.
    مشفتوش إزاي حزب الله وإيران والنظام العلوي النصيري المفروض أعداء داعش الوهابية، بيساعدوها إزاي، وبيحتجوا على إن طائرات التحالف الصهيوسعومريكي بتتعرض طريق قوافل داعش. طب لما أنتم حبايب يا ولاد المومس، كان لازمة حروبكم المصطنعة إيه اللي راح فيها إلوف الإلوف من الأبرياء من كل الملل؟

  2. لولا ضوء السعودية الأخضر وخزائنها المفتوحة للجيوش المعادية لما خرب العراق وتهدم وأبيد أهل السنة فيه , السعودية ستتلاشى وستكون أحد أسباب سقوط المنطقة الرئيسية وسينكل بالشعب فيه.

    ٨٠ بالمائة من الموصل هدمت وابدت سكانها السنة من قبل الحلف المجوسي الصهيوني والسعودية وكما الكلب الجبان تبارك للحكومة العراقية العنصرية التابعة لأيران ولا توجد حتى نصف كلمة حقوق المدنيين وتعتبر سبي المسلمين واغتصاب حرائرهم نصراً وكلكم رأيتم أبن الملك يوزع الأبتسامات في ملعب كرة القدم فرحا بفوز منتخبه دائراً وجهه لما يتعرض له مسلمي بورما من الفظاعات . . هؤلاء عار علينا وهذا يشمل نظام الأمارات الجبان والفاسد أيضا

  3. خطط وتعليمات دحلان المستمدة من الموساد يا عالم ليس غير وطبعا العراب ابن زايد والتابع ابن سلمان نفذا الخطة بحذافيها بجهلهم وجهالتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *