زار الرئيس الأمريكي وزوجته ميلانيا، وابنته ايفانكا وزوجها اليهودي “جاريد كوشنر”، الحائط الغربي للمسجد الأقصى المبارك “”، أو ما يُسميه اليهود بـ”حائط المبكى”.

ولم يسمح لأي مسؤول إسرائيلي بمرافقة ترامب في الزيارة الخاصة، في خطوة أمريكية لتفادي الاعتراف بشرعية الإسرائيلية للموقع.

واعتمر ترامب قبعة “” اليهودية وأدى صلاة هناك، ليكون أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية يقوم بهذه الخطوة .

وقالت وسائل إعلام عبرية إن ايفانكا ترامب بَكَت عند الحائط خلال أدائها صلاةً هناك.

وأشارت إلى أن أعضاء الوفد المرافق للرئيس الأمريكي ارتدوا “الكيباه” اليهودية وصلوا أمام حائط البراق .

ووصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى المحتلة، في محطته الثانية في الجولة الخارجية الأولى له منذ توليه الحكم، حيث من المقرر أن يلتقي خلالها قادة الاحتلال.

وتوجه ترامب الى كنيسة القيامة في القدس المحتلة، وكان في استقباله عدد من البطاركة والاسقافة وعدد من أبناء عائلة الحسيني أمناء مفتاح كنيسة القيامة وشخصيات دينية و رسمية.

 

ويرافق الرئيس الامريكي 750 عنصر أمن و80 مركبة لتأمين الزيارة للمدينة المقدسة.

 

ومن المتوقع أن يتوجه ترامب غداً إلى مدينة بيت لحم في الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.