مريم الكعبي: اصطناع أزمات الحدود مع مصر من قبل دول عربية هو مؤامرة “لتفكيكها وتركيعها”

4

في إشارة مباشرة للسعودية، أعربت الكاتبة الإماراتية مريم الكعبي، عن تضامنها مع مصر، زاعمة أن هناك مؤامرة تنفذ على مصر من باب النزاعات الحدودية مع الدول العربية، في إشارة إلى جزيرتي “تيران وصنافير” محل الخلاف بين السعودية ومصر.

 

وقالت “الكعبي” في سلسلة تغريدات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”اصطناع أزمات الحدود بين مصر والدول العربية المحيطة بها هو السيناريو القادم من التآمر عليها وانتظروا مزيداً من التعبئة الإعلامية بهذا الاتجاه”.

https://twitter.com/maryam1001/status/833579672915042305

 

وأضافت في تغريدة أخرى: “حديثي عن مصر سيظل محوراً لكل طرح ومرجعية لكل رؤية ومنهجا لكل حل مقترح للخروج من حالة الانهيار التي تعيشها الأمة العربية”.

 

وتابعت: “سيناريو التآمر على الأمة العربية يأخذ أكثر من اتجاه ولكن البوابة لابتلاع الوطن العربي محاولة تركيع مصر اقتصاديا وتفكيكها اجتماعياً”.

يشار إلى انه لا يوجد مشكلة حدودية لمصر مع أي دولة عربية مثارة حاليا سوى موضوع جزيرتي “تيران وصنافير” التي تم توقيع اتفاق بشأنهما بين مصر والسعودية، إلا أن المحكمة الإدارية العليا بمصر ألغت الاتفاق مؤكدة على مصرية الجزر، مما عزز حالة التوتر التي تسود العلاقات المصرية السعودية مؤخرا.

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. Avatar of الاسد الهصور
    الاسد الهصور يقول

    انتي خليجية والا مصرية وهذا لا يعطيكي الحق ان تكوني ضد السعودية انتي شو دخلك بالحدود والا رايحة مع باقي السرب اللي يغني عالسعودية خليكي بالماكياج والعطور اللي تفهمي فيها كثير ومصر مش لازمها سحيجة عطريقتك لان لديها تسعون مليون سحيج وانتي نقطة في بحر مصر السكوت من ذهب

    1. Avatar of امير علي حسين
      امير علي حسين يقول

      يا ضرغام طال عمرك (( الزوج مصري )) اذا حبيت تعرف

  2. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    الخوف كل الخوف على دويلة الحمير الحمارات.فالتوقعات تشير الى زوال ومحو واختفاء الحمارات من على الارض نهائيا

  3. Avatar of ابن العروبه
    ابن العروبه يقول

    للاسف الشديد السعوديه اصبحت دوله تختلق المشاكل والعدائات وبسبب الرعونه وقله الحكمه للنظام السعودي الذي يفتقر الي قله الوعي والحمه ويبحث عن المغامره والتوسع علي حساب الاخرين مستغلا الحرمين الشريفين والمسلمين كورقه ضغط رابحه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More