شابة تونسية طلبت “مهراً” لا يخطر على بال .. فوافقَ العريس فوراً!

1

قررت أن تتنازل عن الذهب والألبسة وأدوات التجميل، التي تشترطها الفتيات التونسيات، كمهر للزواج، طالبةً “مهراً” من نوعٍ آخر.

 

المهر الذي طلبته الشابة “المثقفة” فاطمة بلعيد، عبارة عن سلّة من الكتب وهو الشرط الذي قبله خطيبها، فأهداها سلّتين من الكتب من مجالات متنوعة.

 

ورغم أن العديد من المعلقين لم يعجبهم شرط الشابة التونسية، إلا أن بلعيد عبرت عن سعادتها بهذه التجربة.

قد يعجبك ايضا
  1. أحمد يقول

    مبارك لهما ووفقهما الله تعالى لمرضاته. العريس محظوظ جداً وأتمنى أن تكون العروسة أبضاً محظوظة وتجد فيه ما تتمناه. ليتني أتعرف على فتاة كهذه! إني أتعهد بعد توفيق الله أن أقدم لها ما تتمناه من ألكتب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.