ميدل إيست مونيتور: حفتر يتلقى دعما عسكريا من مصر.. ورجال السيسي في الميدان الليبي

1

” من المتوقع أن يزور مصر في الأيام القليلة المقبلة اللواء خليفة حفتر قائد ما يعرف بالجيش الليبي المنشق عن الشرعية للحصول على الدعم العسكري، حيث تأتي هذه الزيارة في إطار التواصل المستمر مع القيادة السياسية المصرية حول الوضع في ليبيا، في ضوء التزام مصر بدعم الجيش الوطني الليبي، من خلال اللواء حفتر لمواجهة تهديد الجماعات المتطرفة”.

 

وأضاف موقع ميدل إيست مونيتور في تقرير ترجمته وطن أنه من المقرر أن يعقد حفتر اجتماعا في القاهرة مع المسؤولين العسكريين المصريين المعنيين بالشؤون الليبية، لكنه حتى الآن ليس واضحا ما إذا كان سيلتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي أم لا.

 

وأكد الموقع البريطاني أن هذه الزيارة تأتي في إطار التشاور والتنسيق بعد زيارة حفتر إلى روسيا قبل بضعة أيام لمناقشة إمكانية ممارسة الضغط الروسي باتجاه رفع حظر السلاح المفروض على ليبيا، خاصة وأنه يحظر نقل الإمدادات العسكرية إلى البلاد ويضعف وضع قوات حفتر في الميدان الليبي.

 

ولفت ميدل إيست إلى أن هذه الزيارة التي أجراها الرجل العسكري الليبي إلى موسكو تعتبر الثانية من نوعها، حيث جرت أول زيارة في يونيو الماضي وسعى خلالها حفتر للحصول على الدعم من موسكو في معركته ضد الجماعات المسلحة. ولكن في الزيارة الأخيرة أفيد أن روسيا رفضت توريد الأسلحة إلى حفتر، وفي وقت لاحق كشفت التقارير الإعلامية أن موسكو وافقت على الأمر شرط أن يتم إنشاء قاعدة عسكرية روسية في ليبيا.

 

وأكد الموقع البريطاني أن زيارة حفتر المرتقبة إلى القاهرة ستكون الرابعة من نوعها في غضون أشهر قليلة. حيث كان الجنرال العسكري في مصر خلال زيارة سريعة استمرت عدة ساعات فقط قبل أن يتوجه إلى روسيا في يونيو الماضي، وفي وقت لاحق أجرى زيارتين لمصر خلال شهر يوليو الماضي.

 

وطبقا لتقارير إعلامية، فإنه خلال الشهر الماضي وصلت طائرة عسكرية مصرية إلى مطار الخروبة، الذي تسيطر عليه قوات حفتر وكانت تحمل معدات عسكرية. مؤكدة أن هذه ليست المرة الأولى التي ترسل فيها مصر مساعدات عسكرية لقائد الجيش الوطني الليبي، كما أنه يوجد أفراد من الجيش المصري في ليبيا لدعم العمليات العسكرية التي يقودها حفتر دون المشاركة في أي عمليات ميدانية.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of ابوعمر
    ابوعمر يقول

    ارادة الشعب الليبي ستقهر هؤلاء البغال العساكر المرتزقة المصرائيليين والبغل حفتر…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More