تأكيدا لما كشفته “وطن”: حملة “متضامنون مع خليفة” تؤكّد أنّ ابن زايد يمهّد لإعلان الإنقلاب

2

في إطار تعليقها على العودة المزعومة لرئيس الدولة بن زايد من رحلة مجهولة لا يعلم تفاصيلها إلا من نشر هذه الكذبة، أكّد الحساب الرسمي لحملة “” على “تويتر” أن الإعلام الرسمي يجدد ممارسة الخداع بالحديث عن عودة للوطن “من زيارة مجهولة” مستخدمين صورة تعود لعام 2013.

https://twitter.com/KBZNews/status/774643602404347904

وأضاف حساب “متضامنون مع خليفة” في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن” أن  الإعلام استخدم صور قديمة لرئيس الدولة الشيخ خليفة في خبر سفره وعودته يؤكد أنه لم يسافر أبداً، ويخضع لإقامة جبرية، وهذه أخبار لتضليل الناس.

https://twitter.com/KBZNews/status/774646352575889411

وأكّدت حملة “متضامنون مع خليفة” أن الاعلام يلجأ بأمر للحديث باستمرار عن مرض الشيخ خليفة ونشر هذه الصور له لدعم فرضية عزله أو تمهيدا لإعلان وفاته.

https://twitter.com/KBZNews/status/774648881787334657

وختم حساب “متضامنون مع خليفة” تغريداته موضحا أن ما يجري مع الشيخ خليفة انقلاب واضح للجميع، فلا أحد يعرف أخباره الحقيقية إلا جماعة الإفساد التي يحركها دحلان، وعزله أو إعلان وفاته مسألة وقت”.

https://twitter.com/KBZNews/status/774651629178085376

وقبل أيام وتحديدا في 7 من شهر سبتمبر الجاري، أكّدت صحيفة “وطن” أن يقترب من إعلان عزل الشيخ خليفة والإعلان الرسمي عن الإنقلاب.

 

وكانت صحيفة “وطن” قد نشرت في أكثر من مرّة تقارير وأخبار تكشف تناقض الروايات الرسمية حول سفر الشيخ خليفة وتواريه عن الأنظار وفي المقابل إرساله للرسائل والتهاني لعدد من الزعماء العرب والعجم، بالإضافة إلى إصداره لمراسيم تعيين كبار القادة في .

 

ومن بين ما لاحظته “وطن“، عدم نشر أي تفاصيل أو صور لمغادرة رئيس الدولة كما تجري العادة، وإنما ظلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” تنشر أنباء عجيبة، مثل “محمد بن زايد تلقى اتصالات هاتفية من العاهل المغربي محمد السادس والملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة وولي عهد نواف الأحمد الجابر الصباح، للتهنئة بمناسبة الشهر الفضيل”، بدلاً من رئيس الدولة، وأن محمد بن راشد ومحمد بن زايد هما من استقبلا حكام الإمارات وأولياء العهود ونواب الحكام، لتبادل التهاني بحلول رمضان، في حين غاب رئيس الإمارات.

 

وتزامن هذا مع تزايد المؤشرات حول استعداد ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد لتولي الرئاسة في البلاد، وهو ما دفع بعض النشطاء على شبكات التواصل الإجتماعي إلى توقع ألا يصبر محمد بن زايد لحين وفاة رئيس الدولة،  وإنما قد يقوم بعزل الشيخ خليفة لأسباب صحية ومن ثم يستولي على الحكم بأسرع مما يتوقع المراقبون.

 

يذكر أن الباحث التونسي المتخصّص في الشأن الإماراتي، الدكتور سامي الجلولي كان قد أكّد في حوار سابق مع صحيفة “وطن” في شهر يناير الماضي، أن ما بحوزته من معلومات يفيد بأن الشيخ خليفة بن زايد قيد الإقامة الجبرية وأن انقلابا أبيض قد حصل بتزكية من باقي شيوخ الإمارات الذين لا يمكنهم الإعتراض على قوة ونفوذ محمد بن زايد.

قد يعجبك ايضا
  1. مريم ام سلطان يقول

    هذا الخبر لا علاقة له بالواقع
    اولا الموضوع يخص أهل الامارات وهذا الموقع لا يمت بصلة للامارات ومحد سمح له يتكلم عن مواضيع تخصنا
    ثانيا اذا كان اعلامنا مضللا لعقولنا فماذا تقول عن نفسك يا من تتختبء خلف ستارة وطن فماذا يعني ان الكاتب وطن ؟؟!!
    ثالثا نحن أهل الامارات ولاءنا وانتماؤنا لدولتنا وقيادتنا والتي من المستحيل أن تزعزها مواقع الشياطين كهذا الموقع فالشيخ خليفة والشيخ محمد خير خلف لخير سلف الله يعافي ابونا خليفة والله ينصر الشيخ محمد على الحاقدين
    رابعا سياسة الاخونج في هز صورة الامارات لا تنفع لأن ما يقال من قبلهم من إفك وتزوير لا نرى سوى عكسه في الامارات
    خامسا كفاكم كذبا على الامارات الحمدلله دولتنا بخير بوجود ال نهيان وال مكتوم والقواسم والنعيمي والمعلا والشرقي
    في النهاية دامت الإمارات العربية المتحدة وحفظ الله قادتنا الشيخ خليفة بن زايد والشيخ محمد بن زايد والشيخ محمد بن راشد وكل الشيوخ

  2. ربيع موسى يقول

    حفظ الله شيوخ الإمارات جميعا من شياطين الإخوان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.