الإمارات تضيف التربية الأخلاقية على مناهج التعليم ومراقبون: أين مادة التربية الإنقلابية؟

0

قالت وكالة الأنباء الإماراتية إنّ ديوان ولي عهد أبوظبي وبالتعاون مع المؤسسات التعليمية، أطلق مبادرة “ لدعم المناهج الدراسية”، وذلك بتوجيه من ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان.

 

وأكد محمد بن زايد آل نهيان “مكانة القيم الفاضلة في بناء الأمم ونهضتها ورقي الشعوب وتطورها وأنه مهما بلغت الدول من تقدم علمي ومعرفي وتقني فان ديمومة بقائها مرهونة بمدى محافظتها على قيمها النبيلة وتمسكها بمبادئها السامية لتواصل طريقها نحو بناء حاضرها ومستقبلها المشرق وما العلم في جوهره إلا تجسيد وإعلاء للقيم الحضارية والأخلاق الإنسانية”.

 

وقال ولي عهد أبوظبي إن “دولة العربية المتحدة تتميز بهويتها الثقافية وقيمها الأخلاقية الأصيلة المرتكزة على موروث القيم النابع من تعاليم الدين الحنيف وتقاليد الآباء والأجداد التي تعلي من قيم التسامح والاحترام والتعاون وحب الخير والانتماء والبذل والتضحية والعطاء اللامحدود للوطن”.

 

ويتساءل مراقبون إن كان هناك مشروع مستقبلي لبن زايد في إدراج مادة التربية الإنقلابية في البرامج التعليمية الإماراتية، حيث يرى متابعون أنّ ولي عهد محمد بن زايد بالتعاون مع مستشاره الأمني محمد دحلان يتقنان جدا فن الإنقلابات وقيادة الثورات المضادّة كما فعلا في مصر وليبيا، في حين فشلا في كل من تونس وتركيا بحسب ما ذكرت تقارير إعلامية غربية وعربية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More