ابنة مسؤول في المخابرات الجوية السورية “تفتري” في اللاذقية وتدهس شابا بسيارتها

كشفت مصادر سورية محلية، أن ابنة ضابط مسؤول رفيع في النظام السوري الذي يديره بشار الأسد، طغت بشكل كبير في الأيام الأخيرة، ودهست أكثر من شخص بسيارة لها من نوع “مرسيدس”، سوداء اللون، “مفيمة”، دون لوحات.

 

وكشف “حيدر علي” أحد الموالين المقربين من النظام على صفحته الشخصية في الفيس بوك، أنّ ابنة ضابط في المخابرات الجوية، صدمت شاباً أمام مديرية التربية، وقتلته على الفور، بالقرب من أكبر الحواجز الأمنية على دوار “اليمن” في اللاذقية.

 

وأضاف أنّ “فتاة في الثامنة عشر من عمرها، وهي ابنة ضابط أمن كبير تقود السيارة وإلى جانبها مرافق خصصه والدها لها، اعتادت قيادة السيارة بسرعة جنونية في شوارع اللاذقية وعلى أوتستراد اللاذقية-جبلة، هي من دهست الشاب يوسف عليان وقتلته، ربما عمدا” على حد تعبيره.

 

ونقلت صفحة “يوميات قذيفة هاون في اللاذقية” أن السيارة المشار إليها جابت شوارع المدينة طويلا قبل الحادث، واستمرت بالتجول أكثر من ساعة بعده، دون أن يوقفها أحد.

 

وأثارت الحادثة تعليقات غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي على ما جرى، الذي رأوا فيه استمرارا لحوادث القتل اليومي المتعمد، لا سيما أنه أتى بعد يوم واحد من اغتيال سيدة طاعنة في السن بمنزلها الخميس بهدف سرقتها.

 

واشتكت كثير من التعليقات على الخبر الذي نشرته صفحة “يوميات قذيفة هاون” من حالة الفلتان الأمني، وقال أحدها “الاغتيال العشوائي على يد الخارجين عن القانون (يقصد الشبيحة) بات يهدد الجميع، البقاء على قيد الحياة بات إنجازا للمستمرين”.

 

وكان أحد المسلحين من الطائفة العلوية اعتدى على شرطي مرور على دوار الأزهري في اللاذقية بالضرب المبرح، بعد أن أوقف الشرطي إحدى سيارات الميليشيات المسلحة، وطلب من السائق نزع اللصاق الأسود الذي يغطي سيارته (الفيميه)، ولم يتجرأ أحد على إيقاف ما يحصل للشرطي خوفاً من المصير نفسه، قبل أن يتجمع العشرات من المدنيين ليتمكنوا من تخليص الشرطي.

 

 

 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث