عدّل رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، علي أكبر هاشمي ، التغريدة التي نشرها مؤخرا في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “”، حول الأنظمة الصاروخية لبلاده، وكتب فيها “عالم الغد هو عالم الحوار، وليس عالم الصواريخ”، عقب انتقادات لاذعة وجهها له المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي .

 

وقال رفسنجاني، في تغريدته الجديدة التي نشرها، أمس الأربعاء، إن “رسالتي الأولى كانت ناقصة. والنص الكامل كان على الشكل التالي: عالم الغد سيكون مبني على الحوار كما هو الحال في الثورة الإسلامية. لا للصواريخ العابرة للقارات ولا القنابل النووية ….”.

 

وكان خامنئي، انتقد أمس، تدوينة رفسنجاني، قائلا “إذا كان كلام (الغد عالمٌ للحوار، وليس عالمٌ للصواريخ)، قيل دون دراية فهذا بحث آخر، أما إذا قيلت على دراية فتلك خيانة”.

 

وأضاف خامنئي “إذا ما سعت الدولة الإيرانية نحو التكنولوجيا والمفاوضات فقط، ولم تمتلك قوة دفاعية، فإنها ستضطر إلى التراجع حتى أمام تهديدات دولة صغيرة”.