الثلاثاء, نوفمبر 29, 2022
الرئيسيةالهدهدتحليل لمعهد "ستراتفور" الإستخباري: تحالف الحوثي-صالح ينهار كلما انتقل اليمن نحو السلام

تحليل لمعهد “ستراتفور” الإستخباري: تحالف الحوثي-صالح ينهار كلما انتقل اليمن نحو السلام

- Advertisement -

قال مركز ستراتفور الأمريكي المعني بالشؤون المخابراتية والأمنية إن تحالف الحوثيين والرئيس اليمني السابق يتصدع كلما اتجه اليمن نحو المفاوضات التي يعتقد بأنها ستحدث نهاية الشهر الجاري.

 

وأضاف المركز في تحليل نشره مساء اليوم الثلاثاء ترجمه موقع “يمن مونيتور”، يقول المثل العربي القديم “أنا وأخي على ابن عمي، وأنا وابن عمي على الغريب” في جوهره يعني أن تحالفات فضفاضة يمكن أن تُشكل في مواجهة العدو المشترك، حتى في حالة وجود نزاع بين الطرفين.

- Advertisement -

 

وتابع: “يتجلى هذا أكثر صدقا في اليمن، حيث شكلت العديد من التحالفات خلال العام الماضي وسط حرب أهلية مطولة في البلاد. ولكن كلما جرى حلّ القتال يصبح الاحتمال المرجح على نحو متزايد، انهيار الشركات وتغير الولاءات، و تظهر على السطح المنافسات القديمة والمشاكل بين الحلفاء، بسبب صفقة سياسية قد لا تجلب السلام الدائم لليمن”.

 

- Advertisement -

ويقول التحليل: “تشير العديد من التطورات الأخيرة أن الصراع بين رؤساء اليمن السابقين والحاليين، والمتمردين الشيعة الحوثيين، قد شارف على الانتهاء. في 20 مارس، أعلنت الحكومة اليمنية رغبتها وقف إطلاق النار، فلم يمض وقت طويل بعد تسربت أخبار من هدنة جزئية على طول الحدود، تم التوصل إليها بين قوات التحالف التي تقودها السعودية والمقاتلين الحوثيين. (التحالف يؤيد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في حين أن محاربة الحوثيين تتم إلى جانب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.) وجاء وقف إطلاق النار أيضا في غضون أيام بعد أن قالت السعودية ان عملياتها في اليمن ستنحسر تدريجيا في وقت قريب. وعرضت الكويت لاستضافة محادثات السلام عند استئنافها، التي يقول مسؤولون يمنيون إنها ستحدث خلال الأسبوع أو الأسبوعين القادمين”.

 

ويقول التقرير إن هذه الأخبار عن اقتراب المحادثات “خلقت تحولاً في زخم ميدان المعركة وأعطتها فرصة للمضي قدماً. فقد تقدمت قوات التحالف التي تقودها السعودية بنجاح في صنعاء وأجزاء من تعز، وأضعف ذلك الموقف السياسي والعسكري للمتمردين الحوثيين. وردا على ذلك قادة جماعة الحوثي تتدافع للاستفادة من ما تبقى من قوتها التفاوضية. بدأ الحوثيين بالتعامل مباشرة مع السعوديين دون حلفاءهم والتي تشمل الحرس الجمهوري، الموالين لصالح والمؤتمر الشعبي العام. وعلى الرغم من أن جماعة الحوثي تشكيل جبهة موحدة مع أنصار الرئيس صالح خلال محادثات الأمم المتحدة الأولية في 19-20 مارس سيسعى كلا الطرفين لحماية مصالحهم الخاصة في المستقبل كلما تقدمت المفاوضات حول اليمن”.

 

ويضع المركز الأمريكي تصوره لاختلاف رغبات الحوثيين و”صالح” بالقول: “في الواقع، على الرغم من كونها حلفاء، الحوثيين يرغبون في نتيجة مختلفة كثيرا من الحرب الأهلية من الموالين لصالح. التحالف الحوثي صالح شُكّل رسميا في شهر مايو عام 2015، على الرغم من الأسس الأيديولوجية للتحالف كانت في تحالف مستمر منذ اقتحم الحوثيون صنعاء قبل ذلك بثمانية أشهر. وعندما بدأت قوات التحالف التي تقودها السعودية إطلاق ضربات جوية ضد صنعاء، انضمت القوتين العسكريتين وتحالفتا. ومع ذلك، صالح وأنصاره يريدون استعادة السيطرة على كل اليمن – وهو الهدف الذي يتناقض جزئيا مع هدف الحوثيين من تأمين قدر أكبر من الحكم الذاتي لمعقلهم الشمالي التقليدي المتمثل في صعدة. يطالب الحوثيون أيضا تحسينات في توزيع الموارد والدعم. الحوثيون وأنصار صالح يخططون للخروج في مسيرات منفصلة في صنعاء في وقت لاحق هذا الاسبوع احتجاجا على تدخل التحالف السعودي في اليمن هو دليل على الانقسامات العميقة التي لا تزال قائمة بين ناخبيهم”.

 

وكشف تحليل المركز القريب من المخابرات الأمريكية: “اعتبارا من 21 مارس، اتفق مسؤولون في جماعة الحوثي مبدئيا على الانضمام إلى قرار وقف إطلاق النار التابع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (القرار2216) ، الذي يدعو المقاتلين لوضع أسلحتهم والانسحاب من المناطق المحتلة مثل صنعاء. إذا انسحب الحوثيون، يمكن أن يكون الشرارة التي تقسم التحالفات على جانبي الحرب الأهلية في اليمن وستندلع فيها النيران”. في إشارة إلى تفجر الحرب بين “صالح” و “الحوثيين”.

 

قد ينتهي القتال، ولكن النزاع لا

على الرغم من كون اتفاق سلام بين السعوديين والحوثيين يمكنه تهدئة المعركة، فإنه لن يضع حدا للاقتتال والعنف الذي يعاني منه اليمن منذ سنوات. بدلا من ذلك، فإنه ببساطة يحول تركيز القادة تجاه التهديدات الأمنية الأخرى، والقضايا الخلافية. على سبيل المثال، لم تتم الإجابة على السؤال من حيث “صالح” هل سيتم الإطاحة به وكيف سيتعامل إذا اختلق نزاعاً؟!. والذي يتذكر حكمه فقد كانت فترة مريرة من القمع والفساد. وعلى المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، وحصة كبيرة من المواطنين اليمنيين التحرك لمنع عودته إلى البلاد.

 

وتابع التحليل: “وعلاوة على ذلك، فإن عداء المقاومة الجنوبية تجاه الشمال ستستمر، والحركة يمكن أن تجدد مطالبها الانفصالية. وزادت القدرات العسكرية للمقاومة الجنوبية بصورة كبيرة خلال العام الماضي كما زادت قوات الموالية ل”هادي” المال والمعدات للحركة مقابل دعمها”.

 

وفي الوقت نفسه، فإن المتطرفين الإسلاميين – وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والدولة الإسلامية – استخدموا فراغ السلطة الذي خلفه الحرب الأهلية في اليمن إلى زيادة نشاطهم الخاص في البلاد. إن أي وقف لإطلاق النار بين المؤيد الهادي وقوات صالح سيكون له تأثير يذكر على العنف الذي ترتكبه هذه المجموعات، حتى في المناطق التي من الناحية الفنية قد تحررت من سيطرتهم. على الرغم من أن المجتمع الدولي (بقيادة المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي) سيحاول مكافحة الجماعات المتطرفة، وسوف يحتاج الى حشد قوات على الأرض في اليمن للقيام بذلك. لأن فصائل مختلفة كثيرة في البلاد لا تظهر أي علامة على توحيدها في المستقبل القريب، تحديد أي شركاء محليين للعمل معها يعتبر مسعى معقد.

 

ويختم التحليل بالقول: “الضغط الدولي يتزايد على المملكة العربية السعودية من اجل انهاء حربها في اليمن ودعم تشكيل حكومة جديدة. وقد ضغط مجلس الامن الدولي على الرياض لتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية إلى اليمن بسبب مشاركته في القتال، وصوت الاتحاد الأوروبي على سن حظرا على الاسلحة ضد المملكة. ولذلك، فإن الرياض سيدفع لنوع من اتفاق السلام المزمع توقيعها قريبا. ولكن في نهاية النشاط التحالف الذي تقوده السعودية-في البلاد سيمثل فقط بداية لمرحلة جديدة صعبة بالنسبة لليمن. المقترحات السابقة لتبني الفيدرالية أو تقسيم البلاد إلى قسمين سوف يعود على الطاولة مع استئناف المحادثات، ولكن لن يخفف التوترات طويلة الأمد بين الفصائل اليمن المختلفة. في غضون ذلك، ستضطر صنعاء إلى الاعتماد على مساعدة من رعاة الأجنبية للتعامل مع زيادة ندرة المياه والتهديدات الإرهابية. ومع استمرار الحديث عن وقف إطلاق النار ومفاوضات السلام، إلا أنه من الواضح أن الأزمة لم تنته بعد”.

 

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث