سفير إماراتي.. التدخل في اليمن حلال والتدخل في سوريا حرام

0

أكد أن بلاده ذهبت إلى لمساعدة أهلها في اعادة الشرعية، والوقوف إلى جانبهم، ومساعدتهم في مواجهة التحديات الداخلية التي يواجهوها، ورفع الظلم واحقاق الحق. قائلا في السياق نفسه « إن ما حدث في اليمن كان يستوجب النصرة والوقوف مع الشعب»، لافتا إلى أن بلاده لها الكثير من المواقف الداعمة للشعوب العربية والمساندة لهم.

وحول الأزمة السورية أكد أن بلاده تؤكد دوما على موقفها الراسخ بعدم التدخل بشؤون الدول الأخرى، لكنها مسؤولة عن حماية الشعوب بعيدا عن التدخل السلبي، وانما من خلال حل سلمي يضمن الحياة الكريمة للشعب السوري.

ولم ير السفير اي تناقض بين موقفي الامارات من اليمن وسوريا في التدخل هناك وعدم التدخل هنا

كما اكد متانة العلاقات التي تربط بين الامارات والاردن لافتاً إلى أن هذا التعاون الانساني بين البلدين قدم نموذجا في العلاقات العربية العربية.

وقال البدور في مؤتمر صحفي عقده في مقر السفارة بعمان أمس بمناسبة العيد الـوطني لبلاده الـ44 ، إن « المعلمين والمهندسين والأطباء الأردنيين كان لهم دور كبير في بناء دولة ، ومازلنا نستضيف أعدادا من أبناء الشعب الأردني في وطنهم الثاني».

وكشف أن التبادل التجاري بين الأردن والأمارات وصل إلى نحو 800 مليون دينار حتى شهر آب الماضي، تميل لصالح الامارات، وأن الاستثمارات الإماراتية في الأردن وصلت إلى نحو 15 مليار دولار حتى نهاية العام 2014.

وبين أن ما يقارب ربع مليون مواطن أردني يقيمون في الإمارات، لافتا لوجود نحو 80 طالبا من الإمارات يلتحقون في جامعات اردنية، غالبيتهم في الجناح العسكري لجامعة مؤتة.

وبين أن الإمارات قدمت المبلغ المتفق عليه ضمن المنحة الخليجية من أجل تنفيذ مشاريع في الأردن، لافتا إلى أن بلاده ملتزمة بدعم الاردن من خلال أي قرارات يمكن أن تتخذ من خلال مجلس التعاون الخليجي. وذكر البدور أن العام الحالي شهد عقد لقاءات حكومية بين البلدين من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وحول القضية السورية بين أن بلاده تتحمل كافة التكاليف المالية المتعلقة بمخيم مريجب الفهود والذي يستوعب نحو عشرة آلاف لاجىء سوري، مبينا أن مجموع المقيمن فيه يصل إلى نحو ستة آلاف لاجيء سوري، في وقت أشار فيه إلى أن اعدادا من اللاجئين تلتحق فيه وأخرى تغادر جراء اجراءات العودة الى بلادهم وفقا لرغبتهم أو الخروج من المخيم ضمن اطار الكفالات أو «لم الشمل» للالتحاق بأقارب لهم يقطنون خارج المخيم.

إلى ذلك قال إن «الإمارات استطاعت أن تحقق الكثير من المنجزات على الصعد السياسية والاقتصادية وغير ذلك من منجزات».

وأشار إلى وجود ما يزيد عن نحو 200 جنسية يتعايشون على اراضي الامارات، وينسجمون مع أبناء بلاده، دون وجود ما يعكر هذه العلاقة القائمة على الحقوق والواجبات».

ولفت إلى جهود بلاده في تعزيز دور المرأة وتمكينها، وهو ما يتضح من خلال انتخاب أول أمرأة لرئيسة المجلس الوطني، والتي تمثل أول أمرأة عربية تنتخب كرئيس لبرلمان عربي.

وأشار إلى أن سيدات من بلاده تسلمن مواقع متقدمة في الدولة.

وقال البدور إن الإمارات قدمت وتقدم الشهداء من أجل الدفاع عن الشعوب ومساندتها في الحصول على حقوقها.

وحول القضية الإيرانية، أكد تمسك بلاده باستعادة حقها في الجزر الثلاث، وايمانها بأن هذه الجزر ستعود، مطالبا ايران بالاستماع إلى صوت العقل والإيمان بأن هذه الأرض عربية اماراتية.

وشدد على أهمية قبول ايران للتحكيم بقضية هذه الجزر، لافتا إلى أن بلاده تمتلك من الأدلة ما يبرهن حقها وشرعيتها بهذه الجزر.وأكد أنهم سيبذلون كل ما لديهم من جهد لإستعادة هذه الجزر عبر القنوات الدبلوماسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.