حبال الود بين الإمارات والسعودية انقطعت ومستشارو الملك يتصلون بالمعارضة المصرية واحتمال دمج الإخوان بتحالف سني

0

يعول الإسلاميون على إمكانية حدوث تغيير جذري في السياسة الخارجية للسعودية وخاصة إزاء الوضع في مصر، بعد وصول إلى سدة الحكم، خاصة بعد أن ألمحت مصادر إعلامية مصرية مقربة من المؤسسة العسكرية إلى عدم الارتياح لخلافته العاهل الراحل الملك عبدالله المعروف بدعمه للسلطة الحالية.

وبرزت أولى المؤشرات – كما جاء في موقع “المصريون” – في حضور لاجتماع لجنة الاتصال الدولية حول ليبيا، الأربعاء الماضي، في أديس أبابا، على الرغم من اعتراض مصر على دعوة قدمها الاتحاد الإفريقي إلى ‏تركيا و‏قطر لحضور الاجتماع، ليعطي مؤشرًا على تغييرات محتملة في الموقف السعودي من التطورات الإقليمية.

وأعطت مشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد في جنازة العاهل السعودي، في ظل غياب ولي عهد أبوظبي، والحاكم الفعلي للإمارات والرئيس عبدالفتاح السيسي عن حضور الجنازة، دلائل من وجهة نظر مراقبين على تغيير محتمل.

واعتبر الكاتب البريطاني الشهير ديفيد هيرست، في مقال نشرته صحيفة “هفينجتون بوست” الأمريكية، أن عدم حضور السيسي لجنازة الملك الراحل بحجة سوء الظروف الجوية ما هي إلا نتيجة لشعوره بتغير المزاج العام في القصر السعودي.

وذكر أن “هناك محاولتين جرت من قبل مستشارين للملك سلمان للتواصل مع قيادات من المعارضة الليبرالية المصرية بينهم محام وليس منهم أحد من المسلمين لكن توجد اتصالات بينهم”.

واعتبر محللون أن رفض الرياض استقبال ولي العهد الإماراتي للمشاركة في جنازة الملك عبدالله أو تقديم واجب العزاء فيه من وبعده اتخاذ نفس الموقف حيال الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح والقيادي الفلسطيني محمد دحلان المقرب من أبوظبي “يؤكد أن حبال الود قد انقطعت بين الرياض وأبوظبي لفترة ليست بالقصيرة، وأن تأثيرات ذلك على الدعم العربي للقاهرة ستكون سلبية في الأغلب الأعم”.

ويرى الدكتور أنور عكاشة، منظر جماعة “الجهاد”، أن هناك مؤشرات بارزة على قرب تدشين محور سني تقوده السعودية ويضم تيارات إسلامية معتدلة وفي القلب منها جماعة “الإخوان المسلمين” وقوى إسلامية تعتمد نفس الخط السياسي في مواجهة تمدد الحوثيين في الخاصرة الجنوبية للمملكة في ظل استياء الحكم السعودي الجديد المرتبط بصلات قوية مع المؤسسة الدينية من التمدد الشيعي بشكل عام.

ولم يستبعد عكاشة وجود دور قوي تلعبه كل من تركيا وقطر في هذا الحلف الجديد، معتبرًا أن “قطر هي أكبر الرابحين من غياب العاهل السعودي الملك عبدالله الذي مارس ضغوطًا شديدة على الدوحة للتقارب مع القاهرة أسفرت عن إغلاق قناة “الجزيرة مباشر مصر”، ولجم الدعم القطري لجماعة “الإخوان المسلمين”.

وشاطره الرأي الدكتور طارق الزمر، رئيس حزب “البناء والتنمية”، الذراع السياسية لـ “الجماعة الإسلامية”، قائلاً: “التغييرات الأخيرة في رأس الحكم بالسعودية تأكيد على ميلاد دور سعودي جديد يقوي النفوذ في العالم الإسلامي ويعيد تسمية المملكة كزعيمة للعالم السني”.

من جانبه، قال محمد أبوسمرة، الأمين العام لـ “الحزب الإسلامي”، الذراع السياسية لـ “جماعة الجهاد”، إن التغيير في الموقف السعودي من التطورات في مصر بدا جليًا في ظل البرود الذي اتسمت به المشاركة المصرية في تقديم واجب العزاء في وفاة العاهل الراحل، وحديث دوائر غربية عن دور مصري غامض في مجمل المشهد الإقليمي، الأمر الذي لايحظي بارتياح الرياض عزز الشكوك في تغيير دراماتيكي في الموقف السعودي الجديد تجاه مصر.

وأشار أبوسمرة إلى أن هناك تقارير تتحدث عن تواصل للملك السعودي الجديد مع أطراف من المعارضة المصرية إبان شغله لمنصب ولي العهد واهتمامه بصيغة وسط بين معارضي “خارطة الطريق” ومؤيديها، مرجحًا أن تحظي هذه الرؤية بدعم أمريكي قوي خلال المرحلة القادمة، لاسيما أن إدارة الرئيس باراك أوباما تميل لدمج التيار الإسلامي المعتدل في المشهد السياسي، وفي مقدمتها جماعة “الإخوان” لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

بدوره، قلل الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاهرة من احتمالية تغييرات في الموقف السعودي، أو وجود تحالفات جديدة تعيد رسم خارطة المنطقة مجددًا، وقال إن “هناك ثوابت في السياسية السعودية داخليًا وخارجيًا لا يطالها التغيير مهما كانت هوية القيادة السعودية الحاكمة”.

وأشار إلى أن هناك “مبالغات شديدة في النظر إلى بعض التطورات فيما يتعلق بالمشهد السعودي، خصوصًا بعد وفاة الموت للملك عبدالله اعتبرها البعض انتصارًا له”، مستبعدًا حدوث تغييرات لافتة في العلاقات المصرية السعودية، مؤكدًا ثبات واستقرار هذه العلاقات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.