«القرضاوي» يوجه رسالة لفرنسا بعد تكرار الإساءة للرسول

0

استنكر الدكتور ، رئيس “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، قيام مجلة “” الفرنسية الساخرة بنشر رسوم مسيئة إلى خاتم المرسلين الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم، ودعا المسلمين إلى استنكارها بكل الوسائل السلمية والقانونية المشروعة.

وهذا هو العدد الأول للمجلة الساخرة بعد هجوم دموي على مقرها في العاصمة الفرنسية، يوم الأربعاء الماضي، قتل فيه صحفيون، وتلاه هجمات في مواقع أخرى بباريس، على مدار ثلاثة أيام، ليسقط إجمالا 12قتيلاً، بينهم رجال شرطة، وذلك احتجاجًا من جانب ثلاثة مسلمين لقوا حتفهم مشتبه بهم على تكرار نشر تلك المجلة رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال القرضاوي عبر صفحته على موقع “تويتر”: “ننكر على الصحيفة الفرنسية نشر لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ولكتاب ربنا القرآن، وندعو المسلمين لإنكارها، بكل الوسائل السلمية والقانونية المشروعة، فليس من المعقول أن تتخذ قيم الحرية الفكرية، تكأة للاعتداء على المقدسات الدينية والنيل من رموزها”.

وأضاف أنه “إذا كانت القوانين تمنع الإساءة إلى الأفراد، فمن باب أولى عليها أن تمنع الإساءة إلى الأمم الكبيرة كالأمة الإسلامية، التي يزيد تعدادها عن مليار وسبعمائة وخمسين مليونا من البشر”.

وتابع “إذا كان المشرِّع الفرنسي استطاع أن يجرم معاداة السامية، فهو قادر على أن يشرع قانون حماية المقدسات الدينية، وندعو قادة الدول الكبرى في العالم، إلى الدفع في هذا الاتجاه الإنساني النبيل”.

وأوضح أنه “علينا ونحن نعالج ظاهرة الإرهاب، ألا نقف عند معالجة الآثار والنتائج، ونهمل الأسباب والبواعث، ومنها استفزاز المشاعر الدينية للأمم. ولو أن الدول الكبرى عملت على علاج هذه المشكلات، لاقتلعت الإرهاب من جذوره، ولم يبق له على الساحة الدولية مكان”.

وثمن القرضاوي موقف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لمشاركتها في مظاهرات التضامن مع مسلمي ألمانيا، وتأييدها للتعايش السلمي، ودعا قادة الدول الغربية إلى أن يحذو حذوها.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.