على خطى الخميني اعتقال مرشحة بتهمة القاء خطاب بالعربية”في الجمهورية الاسلامية”ايران

0

اعتقلت السلطات الإيرانية إحدى المرشحات العربيات للمجالس البلدية بمدينة "شادكان"، والتي يطلق عليها العرب مسمى "الفلاحية"، بتهمة إلقاء كلمة لها باللغة العربية في إحدى المهرجانات الثقافية في المدينة، حسب ما جاء في موقع "التيار الوطني العربي الديمقراطي في الأحواز".

وقال مصدر  من المدينة التي تقع جنوبي مدينة الأحواز العاصمة: "تم اعتقال المرشحة العربية للمجلس البلدي في مدينة الفلاحية، سناء السالمي، بعد إلقائها خطاباً باللغة العربية".

وذكر المصدر أن عناصر وزارة الأمن قامت باعتقال السالمي مساء السبت بعد انتهاء المرشحة من إلقاء كلمتها في مهرجان شعري ثقافي كبير بمناسبة ترشحها للانتخابات البلدية حضره عدد كبير من الشعراء والمثقفين والجمهور العربي في المدينة.

وحسب المصدر، فقد دام الاعتقال لعدة ساعات، ثم أفرج عن السالمي لاحقا إثر تدخل وجهاء المدينة وشيوخ القبائل والضغوط التي مارسها الأهالي. وبالمقابل أخذت السلطات منها تعهداً بعدم استخدام اللغة العربية في المهرجانات الانتخابية.

يذكر أن انتخابات المجالس البلدية والقروية تحظى بأهمية محلية قصوى في مختلف المدن والقرى الإيرانية، لاسيما في المناطق التي تقطنها القوميات غير الفارسية فبالإضافة إلى دور هذه المجالس في إدارة الشؤون المحلية فقد أصبحت وسيلة لتثبت القوميات غير الفارسية من خلالها بأنها تشكل الأغلبية في المدن التي تقطنها.

اعتقال المرشحة بسبب خطابها باللغة العربية التي هي لغة القران الكريم يعيد الى الاذهان موقف الخميني من هذه اللغة واصراره على عدم التحدث بها رغم اجادته لها بسبب اقامته في العراق اكثر من 15 عاما في عهد الشاه.حيث رد الخميني بالفارسية على كل من ياسر عرفات ومحمد حسنين هيكل واحد الصحفيين الغربيين الذي يجيد العربية حين تمت مخاطبته بها واصر على التكلم بالفارسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.