الجزائر: مؤذن ينتحر شنقا داخل مسجد

0
اهتزت منطقة أولاد رياح بتلمسان بالجزائر، أمس، على وقع حادثة العثور على مؤذن مسجد المنطقة المدعو "بودواية مهدي" والبالغ من العمر 25 سنة مشنوقا بواسطة حبل، داخل قاعة الصلاة.
 
حسب مصادر مقربة، نقلت عنها صحيفة (الشروق) الجزائرية فإن الإمام وعدد من المواطنين ولدى التحاقهم بالمسجد في حدود منتصف النهار لإقامة صلاة الظهر تفاجأوا بالعثور عليه جثة هامدة داخل إحدى قاعات الصلاة بالمسجد قبل أن يقوموا بالاتصال بمصالح الدرك بأولاد رياح،  التي قدمت رفقة عناصر الحماية المدنية لمعاينة جثة الضحية، وتحويلها مباشرة لمصلحة حفظ الجثث بمستشفى تلمسان لإخضاعها للطبيب الشرعي، هذا وكان  الضحية يعمل قيما بذات المسجد منذ أكثر من 3 سنوات ينظف ويشرف على صندوق الزكاة، كما كان يشغل في نفس الوقت مؤذنا متطوعا عند غياب الإمام برخصة من مديرية الشؤون الدينية، حيث لا يستبعد وحسب المعلومات المتوفرة لدى الشروق أن يكون قد أقدم على عملية انتحار ليلة الجمعة إلى السبت، مستغلا  فراغ المسجد من المصلين  خصوصا وأن  تصريحات مواطنين للشروق أكدت على أن الضحية كان يعاني من مشاكل عائلية بعد وفاة أمه منذ 5 أشهر  .
 
و لفت الحادثة حزنا كبيرا وسط المواطنين بأولاد رياح، حيث توافدوا بكثرة إلى المسجد الذي وقعت فيه حادثة الانتحار التراجيدية التي تعد سابقة من نوعها لم يشهدها مسجد من قبل، هذا ويعتبر الضحية الابن الأصغر للعائلة ويعمل بالإضافة إلى عمله التطوعي، حلاقا بذات المنطقة، حيث كشف مقربون للشروق على أنه معروف عنه حسن السيرة والأخلاق العالية، كما أنه حافظ لكتاب الله، وتثير الواقعة  تساؤلات كبيرة حول سبب إقدامه على وضع حد لحياته داخل المسجد وبهذه الطريقة  لاعتبارات كثيرة أولها إيمانه القوي بالله، وكيف استسلم لشنق نفسه بهذه السهولة.
 
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More