بعد الانتشار الواسع لمرض “” الذي اجتاح مدارس مكة المكرمة والمنطقة الشرقية بالسعودية وإصابة أكثر من 1000 من الطلبة، أكدت مديرية الصحة في وصول العدوى إلى مدارس المدينة.

 

وأصدرت صحة المدينة المنورة بالاشتراك مع مديرية التعليم في المدينة بياناً مشتركاً حول الاشتباه في ظهور حالات مصابة بالمرض في إحدى مدارس المدينة.

 

وذكر البيان أنه تم الاشتباه في طالبات إحدى المدارس المتوسطة، وبعد الكشف لم تثبت الإصابة إلا في طالبتين منهن فقط، وهما من جنسية واحدة، وتسكنان في عمارة واحدة.

 

وأضاف: “الطالبتان المصابتان من جنسية أفغانية، وتسكنان في منزل واحد، إحداهما شُفيت من المرض تماماً، وأحضرت تقريراً طبياً بذلك، والأخرى ما تزال تواصل علاجها في منزلها”.

 

وأكد البيان على أن إدارتي الصحة والتعليم في المدينة المنورة الموضوعَ تتابعان من خلال إدارة الصحة المدرسية في المراكز الصحية، فيما تم توجيه أولياء الأمور إليها لإجراء الكشف الطبي على أبنائهم وبناتهم، للاطمئنان من خلاله على أحوالهم الصحية.

 

وكانت وزارة التعليم أعلنت أن عدد الإصابات المسجلة في منطقة مكة المكرمة والمنطقة الشرقية قد تجاوزت الـ1000إصابة من مختلف الجنسيات، تتصدرها الجنسية البورمية، وسط استنفار حكومي على مختلف المستويات بعد القلق الذي أبداه الأهالي من تفشي المرض.

 

وطوال اليومين الماضيين، كان موضوع انتشار مرض الجرب، هو الشاغل لملايين الأهالي القلقين على أبنائهم مع تضارب التقارير بشأن أعداد المصابين بالمرض في منطقة مكة المكرمة.