في تطور جديد نحو الدولة العلمانية التي يريدها ولي العهد السعودي ويطمح لتثبيت أركانها في ظل تعهده باجتثاث الإسلاميين تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لحفل مختلط بين الرجال والنساء بالسعودية.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر عدد من النساء السعوديات المحجبات وهن يتراقصن مع الرجال بلا خجل او حياء في أحد الفنادق.

 

المثير في الفيديو، أن من بين النساء اللاتي تراقصن، ظهرت إحداهن ترتدي النقاب في حين ظهرت إحداهن وهي تقبل أحد الرجال على المسرح، وسط انتشار كبير للمشروبات الروحية والخمور.

يشار إلى أنه ومنذ وصول بن عبدالعزيز للحكم، في العام 2015، واتساع سلطات نجله ولي العهد محمد بن سلمان، تشهد مظاهر عدة للتخلي عن النهج المحافظ الذي لطالما سارت عليه المملكة لعقود طويلة.

 

وتأتي مثل هذه الممارسات اتساقا مع ما أقره مجلس الوزراء السعودي بموافقة ملكية في  أبريل/نيسان 2016،لتنظيم جديد لـ”هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، والذي بموجبه منع رؤساء المراكز أو أعضاء الهيئة من إيقاف الأشخاص أو التحفظ عليهم أو مطاردتهم أو طلب وثائقهم، أو التثبت من هوياتهم أو متابعتهم، وعدها من اختصاص الشرطة والإدارة العامة لمكافحة المخدرات.

 

وأكد القرار على ضرورة تقديم الهيئة البلاغات في شأن ما يظهر لها من مخالفات أثناء مزاولتها لاختصاصها المنصوص عليه في المادة السادسة من هذا التنظيم بمذكرات إبلاغ رسمية إلى الشرطة أو الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وهما وحدهما الجهتان المختصتان.

 

وتأتي الخطوة تناغما مع توجهات الأمير الشاب الطامح في اعتلاء العرش، ولي العهد “محمد بن سلمان”، والذي يقول مراقبون إنه يسعى إلى الحد من نفوذ التيار الديني، ضمن ما يسميها بـ”إصلاحات” تدفع المجتمع السعودي المحافظ بطبعه نحو مزيد من التغريب، ظنا منه أن ذلك التوجه سيجلب له رضا الغرب ودعمه لخطوة تنصيبه ملكاً، بحسب مراقبين