في تصريحات فسرها الكثير من المتابعين على أنها تراجع في الموقف الإماراتي ومحاولة لحفظ ماء الوجه بعد فشل جميع مخططات أبو ظبي للسيطرة على قرار السيادي، خرج وزير الخارجية الإماراتي اليوم ليغازل قطر ويصرح أن الجميع سيرحب بعودتها للصف العربي إذا حققت هذا الشرط.

 

وقال “ابن زايد” خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري، تبعه لقاء مع عبد الفتاح ، إنه “إذا أرادت قطر تغيير نهجها كلنا سنرحب بعودتها للصف العربي”.

 

يشار إلى أن عبد الله بن زايد كان لا يترك مناسبة أو أي ظهور إعلامي له منذ بدء الأزمة، إلا ويكيل الإساءات والاتهامات لقطر وقياداتها إلا أن تصريحه هذا يشير إلى تراجع كبير في الموقف الإماراتي.

 

وقال الوزير الإماراتي: “سنستمر في العمل مع بقوة وعزم لمواجهة تحدياتنا المشتركة، نرى أن علاقة الإمارات بمصر ستوفر حياة أكثر تنوعا وفرصا وإمكانيات لشعوبنا وشعوب المنطقة، نرى في بلدا شامخا وأصيلا يدعم الاستقرار في محيطه العربي”.

 

وبحث “السيسي” و”عبد الله بن زايد” بحسب ما نقلت وسائل إعلام مصرية، العلاقات الثنائية والتطورات على الصعيد الإقليمي.

 

وصرح السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية بأن الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان نقل للسيسي تحيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.

 

يشار إلى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد من المقرر ان يقوموا بزيارات متعاقبة للولايات المتحدة بدءا من يوم الثلاثاء وعلى مدى أسابيع.

 

حيث ترمي الجهود الأمريكية لإنهاء الأزمة الخليجية حتى لا تصب في صالح .