نشرت الإعلامية الأردنية ، عبر حسابها على “إنستغرام”، فيديو عرض تفاصيل العملية التي خضعت لها في أحد مستشفيات إسبانيا.

 

وتضمن الفيديو مراحل العملية من البداية إلى النهاية. وكان أبرز محطاته الاتصال الهاتفي الذي جرى بينها وبين والدتها.

 

وكتبت علا الفارس: “الحمدلله عملت العملية انزلاق الغضروف والدِيسْك في الظهر والعامود الفقري بعد معاناة سنة كاملة. ولأنها عملية دقيقة وأي خطأ فيها ممكن تدفع ثمنه باقي عمرك ولكل الي سألوني أنا بألف ألف خير ومليتي نجحت الحمدلله واليوم بكون مر عليها أسبوع بالتمام والكمال”.

 

وأضافت: “برجع بقول اسألوا منيح، ما تسلموا حالكم لأي حد. العلم والطب تطور وصارت الأمور أسهل. وأهم درس إنه مرحلة بعد العملية أهم شيء النقاهة وما تتحركوا كتير وتشربوا الدوا. وطبعا يختلف حسب الجسم أنا هلا لسه في الريكوفري، بس الحمدلله بألف خير وعم بعمل علاج طبيعي بس لأقدر أمشي وأقعد بكل أريحية”.

 

وتابعت: “بدي إعترف إني ما بحب الضعف. بس لما شفت غرفة العمليات بكيت يمكن لأني ما بحب أشوف حالي ضعيفة. يمكن لأنه الإنسان حقيقته ضعيف مهما بين غير. بس بروفسور غسان كان كتير رائع وحسسني بالأمان وهذا أهم شي إن الطبيب يريح مريضة قبل وبعد العملية فتحية لكل إنسان مثلة لسه عنده شرف و حب المهنة. شكراً كتير بروفيسور إنت أخ وصديق وإنسان محترف”.

 

وكتبت أيضاً: “شكراً لأخوي ومرته لكل أهلي هون في مدريد الي جننتهم وتعبتهم معي. شكراً متابعيني الصادقين الي عاشوا معي الأسبوع الصعب وما وقفوا سؤال عني. والحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه. كل يوم بعرف قيمة كتير أشياء لكن طول عمري بتمنى الصحة والعافية لأنها هي الأساس. وأكثر دعاء رددته هو أن الله يطول بعمر أمي وإخواني. رح أضل أقلكم أهلكم أهلكم همه بس الأصدق في قوتكم كما ضعفكم ما بغيرهم الزمن. انشاء الله تكونوا دائماً بخير”.

الحمدلله عملت العملية انزلاق الغضروف والدِيسْك في الظهر العامود الفقري بعد معاناة سنة كاملة ولأنها عملية دقيقة وأي خطأ فيها ممكن تدفع ثمنه باقي عمرك ولكل الي سالوني انا بألف الف خير وعمليتي نجحت الحمدلله واليوم بكون مر عليها اسبوع بالتمام والكمال … برجع بقول اسالوا منيح ما تسلموا حالكم لأي حد العلم والطب تطور صارت الأمور اسهل … واهم درس انه مرحلة بعد العملية اهم شيء النقاهة وما تتحركوا كتير وتشربوا الدوا 😢 وطبعا يختلف حسب الجسم انا هلا لسه في الريكوفري بس الحمدلله بألف خير وعم بعمل علاج طبيعي بس لأقدر امشي واقعد بكل أريحية … بدي اعترف اني ما بحب الضعف بس لما شفت غرفة العمليات بكيت يمكن لآني ما بحب اشوف حالي ضعيفة … يمكن لانه الانسان حقيقته ضعيف مهما بين غير🙌 .. بس بروفسور غسان كان كتير رائع وحسسني بالأمان وهذا اهم شي ان الطبيب يريح مريضة قبل وبعد العملية فتحية لكل إنسان مثلة لسه عنده شرف و حب المهنة … شكرا كتير بروفيسور انت اخ وصديق وانسان محترف … شكرا لاخوي ومرته لكل اهلي هون في مدريد الي جننتهم وتعبتهم معي … شكرا متابعيني الصادقين الي عاشوا معي الأسبوع الصعب وما وقفوا سؤال عني .. والحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه… كل يوم بعرف قيمة كتير أشياء لكن طول عمري بتمنى الصحة والعافية لانها هي الأساس ….. وأكثر دعاء رددته هو ان الله يطول بعمر امي واخواني .. رح اضل أقلكم اهلكم اهلكم همه بس الأصدق في قوتكم كما ضعفكم ما بغيرهم الزمن … انشاء الله تكونوا دائما بخير @drghassanelgeadi #madrid @elgeaditraumatologia #الحمدلله #_تفاقيد_الله_رحمة الفيديو عمره اسبوع … من تاريخ اليوم …🤞

A post shared by Lola (@olaalfares) on