فتحت شرطة تورونتو الكندية تحقيقاً في إقدام شخص مجهول على قطع حجاب فتاة تبلغ العمر 11 عاماً، باستخدام مقص، وهي ذاهبة إلى مدرستها الجمعة، وسط ذهول واستنكار سكان المدينة.

وقالت الطالبة خولة نعمان، الطالبة بالصف السادس للصحفيين في مدرستها: “شعرت باضطراب وخوف ورعب”.

وأضافت “صرخت وفر الرجل. واتبعنا هذا الحشد من الناس حتى نكون في أمان. لكنه عاد ثانية وأقدم على قطع حجابي مجددا”.

من جهتها، أعلنت إدارة المدرسة أنها تشعر بصدمة بسبب الهجوم الذي وصفته “”كاثلين وين” رئيسة وزراء إقليم “أونتاريو”، بأنه “عمل كراهية جبان” لا يمثل الإقليم.

وقالت متحدثة باسم شرطة المدينة إن المهاجم قطع في محاولتين خلال عشر دقائق حجاب الفتاة باستخدام مقص خلال سيرها مع شقيقها إلى مدرستها.

من جهته، استنكر ّ الحادثة، معبرّاً عن تضامنه مع الفتاة، وقال في تغريدةٍ له على حسابه بتويتر: “قلبي مع خولة نعمان بعد الهجوم الجبان صباح اليوم الذي تعرّضت له في تورونتو. بلد مفتوح ويرحب بالجميع، ولا يمكن التسامح مع مثل هذه الحوادث”.

وجاء الهجوم مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لإطلاق نار في مسجد بمدينة كيبيك أودى بحياة ستة من المصلين.

 

وقرر قاض في كيبيك الشهر الماضي تعليق قانون يحظر ارتداء النقاب وغيره من أغطية الوجه في العمل أو خلال القيام بخدمة عامة.