في سابقة خطيرة، أعلن ، عن مقتل ضابط وإصابة 2 آخرين في بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق) بإحدى القذائف أثناء تواجد وزيري الدفاع الفريق والداخلية اللواء .

 

وقال المتحدث باسم الجيش، العقيد تامر الرفاعي، في بيان له عبر صفحته على موقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “تم اليوم استهداف مطار العريش بإحدى القذائف، وقد نتج عن الحادث استشهاد ضابط وإصابة 2 آخرين وإحداث تلفيات جزئية بإحدى الطائرات الهليكوبتر”.

 

وأضاف: “قامت عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية بالتعامل مع مصدر النيران وتمشيط المنطقة المحيطة، وذلك أثناء زيارة القائد العام (وزير الدفاع صدقي صبحي) ووزير الداخلية (مجدي عبد الغفار) لتفقد القوات والحالة الأمنية بمدينة العريش”.

كما نشر المتحدث العسكري بعد إعلانه عن تعرض المطار لهجوم مقطع فيديو يظهر لحظة وصور وزيري الدفاع والداخلية لمطار ألماظة بالقاهرة بعد عودتهما من سيناء، حيث ظهرت على وجهيهما علامات الغضب والقلق.

وتشهد منطقة شمال سيناء، منذ 2013، هجمات متكررة أسفرت عن مقتل مئات من قوات الجيش والشرطة وتبنى معظمها فرع تنظيم الدولة في مصر الموجود بقوة في هذه المنطقة.

 

وفي 24 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، شهدت منطقة شمال سيناء مجزرة مروعة إذ سقط أكثر من 300 قتيل داخل مسجد بلدة الروضة (جنوب العريش) في اعتداء هو الأكثر دمويةً في تاريخ مصر الحديث.