أوقفت الشرطة الإماراتية أمس شاعراً ومعارضا بارزا للنظام الموريتاني، و تستعد لتسليمه إلى السلطات الموريتانية في .

 

وحسب موقع “أنباء انفو” الموريتاني فقد ” أوقفت شرطة أبوظبي المعارض الموريتاني وأحد أشهر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي،  صاحب مجموعة “” ذات التسجيلات الصوتية واسعة الانتشار في عبر تطبيق “الوات ساب” دون ان توجه له تهمة معينة”.

 

وطبقا لمصادر الموقع فقد نقل ولد بونا إلى قسم الشرطة الخاصة بإمارة عجمان ومنع أفراد عائلته من مقابلته.

 

وذكر الموقع أنه جرى قبل أسابيع تداول واسع في موريتانيا لرسائل صوتية عن مجموعة “الباقيات الصالحات” على  “الوات ساب” بصوت الشاعر عبد الله ولد بونا هاجم فيها بشدة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وطالب بإسقاطه.

 

وكان الشاعر عبد الله ولد بونا من داعمي الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في انقلابه العسكري يوم السادس من آب/ أغسطس 2008، ولكنه غير ولاءه للنظام في الفترة الأخيرة وبدأ ينتقد نظام ولد عبد العزيز بقوة وحدّة من خلال تسجيلات متداولة بشكل واسع على “الواتساب”.

 

وسبق لدولة الإمارات العربية المتحدة ان سلمت مطلوبين للعدالة الموريتانية إلى سلطات بلادهم.