في خطوة مفاجأة وصادمة تزامنا مع قرار “” المنتظر الليلة قام محرك البحث الشهير “”، بتوصيف كـ”عاصمة لإسرائيل” في التعريف المُختصر أسفل اسم المدينة، وذلك حتى قبل خطاب “ترامب”.

 

وتداول ناشطون بتويتر صورا توضح التحديث الجديد لـ”جوجل” بشأن “القدس”، ما تسبب في موجة غضب عارمة بين النشطاء مستنكرين هذ الأمر.

 

 

 

 

 

 

 

ويترقب العالم خطابا للرئيس الأمريكي يتوقع أن يعلن فيه مدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل في خطوة نأى أسلافه من الرؤساء الأمريكيين بأنفسهم عنها منذ منتصف تسعينات القرن الماضي.

 

وقال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إن ترامب سيعترف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل مساء الأربعاء، بيد أنه لن يعلن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة المقدسة على الفور، حسبما أفادت وكالة أسوشيتد برس.

 

ويتوقع أن تؤجج تلك الخطوة التوتر والاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط، وتثير غضب العالمين العربي والإسلامي بالنظر إلى أن المجتمع الدولي لا يعترف بسيادة إسرائيل على كل القدس التي تضم مواقع إسلامية ويهودية ومسيحية مقدسة، كما أن الفلسطينيين يطالبون بالمدينة عاصمة لدولة مستقلة معترف بها دوليا على أساس حدود ما قبل الخامس من يونيو 1967.