تداول ناشطون جزائريون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو محرج للأمين العام لحزب “الأفلان”، .

 

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن”، فقد تعرض “ولد عباس” لموقف محرج خلال إدلائه بصوته في التي جرت منذ أيام، بعد أن هربت طفلة لوالدها خوفا منه.

 

وبحسب الفيديو، فإنه فور اختيار “ولد عباس” لأسماء مرشحيه في الغرفة المخصصة لذلك وخروجه صادفه تواجد طفلة داخل اللجنة، حيث حاول التقرب منها إلا انها ارتعبت وتوجهت فورا لوالدها الذي احتضنها بين يديه.

 

كشفت نتائج الانتخابات البلدية، التي جرت الخميس الماضي في ، تقدّم حزب “جبهة التحرير الوطني”، الذي يتزعّمه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، و”التجمع الوطني الديمقراطي” الجزائري، مع عزوف متوقع عن التصويت.

 

وفاز حزب جبهة التحرير الوطني الذي يقوده الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالانتخابات البلدية بحصده 30.5 في المائة. وأعلن وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، الجمعة، عن فوز حزب جبهة التحرير الوطني الذي يحوز على الأغلبية في الحكومة والبرلمان برئاسة 603 بلديات من مجموع 1541 بلدية في الجزائر.

 

وحصد الحزب الثاني للسلطة، التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يقوده رئيس الحكومة أحمد أويحيى، رئاسة 451 بلدية بما يمثل 27 في المائة.

 

وصنعت جبهة المستقبل المنشقة عن الحزب الحاكم المفاجأة بحلولها في الرتبة الثالثة، إذ فازت برئاسة 71 بلدية. وحازت جبهة القوى الاشتراكية، أقدم أحزاب المعارضة في الجزائر، رئاسة 64 بلدية، وحلت حركة مجتمع السلم التي تمثل إخوان الجزائر خامساً، بفوزها برئاسة 49 بلدية، ثم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، أبرز الأحزاب التي تتبنّى القضية الأمازيغية، الذي حاز رئاسة 37 بلدية، أغلبها في منقطة القبائل.

 

وحقق حزب تجمع أمل الجزائر المنشق عن إخوان الجزائر نتيجة جيدة في أول مشاركة له، إذ فاز برئاسة 31 بلدية وفاز حزب العمال اليساري برئاسة 17 بلدية، وأخفق حزب طلائع الحريات الذي يقوده رئيس الحكومة السابق، علي بن فيلس، وأبرز منافسي الرئيس بوتفليقة في انتخابات 2014، في تحقيق منجز انتخابي وحاز أربع بلديات، فيما خسر تحالف بين ثلاثة أحزاب إسلامية هي النهضة والعدالة والبناء، ولم يفز سوى بثماني بلديات، فيما فاز مستقلون برئاسة 35 بلدية.